بومبيو يزور بيونغ يانغ سرا تمهيدا لقمة ترمب وكيم

18/04/2018
خفية تتم الخطوة الأولى للتقارب بين واشنطن وبيونغ يانغ يسجل التاريخ أن مايك بومبيو مدير الاستخبارات المركزية الأميركية الذي رشحه الترام لتولي وزارة الخارجية هو أكبر مسؤول أميركي على الإطلاق يلتقي بزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يزيح الرئيس الأميركي بتغريداتها ستار السرية عن زمن اللقاء بالقول إنه تم قبل أسبوع وتكشف صحيفة واشنطن بوست التفاصيل بأن بومبيو وصل خلال عطلة عيد الفصح إلى قاعدة تابعة لسلاح الجو الأميركي جنوبي العاصمة الكورية الجنوبية ومن هناك توجه سرا إلى بيونغ يانغ ليلتقي بزعيم كوريا الشمالية وقد تكفلت أجهزة الاستخبارات في الكوريتين بترتيب اللقاء التاريخي ويؤكد الأميركيون أن بومبيو أراد تقييم مدى جدية كيم جونغ أون في عقد محادثات ثنائية وذات جدوى مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدأنا التواصل مع كوريا الشمالية بشكل مباشر وهناك مباحثات على مستويات عالية جدا نعتقد أن النية الحسنة متوفرة وأن الكثير من الأمور جيدة سننتظر ما ستفضي إليه الأمور لأن ما يهمنا هو النتيجة النهائية يقول مسؤولون أميركيون إن بومبيو وعاد بشعور إيجابي من لقائه زعيم كوريا الشمالية ناصحا ترمب بالمضي في لقاء كيم جونغ أون يبقي الأميركيون على احتمالات إخفاق جهود لقاء تشومبي كيم جونغ أون لكن الرئيس لا يخفي طموحه بدخول التاريخ كأول رئيس أميركي يجتمع مع الزعيم الكوري الشمالي على الإطلاق أوائل مارس آذار الماضي تلقى ترمب دعوة من زعيم كوريا الشمالية لإجراء محادثات مباشرة مع تعهد بنزع السلاح النووي ووقف إجراء أي تجارب نووية وصاروخية ومن المرجح أن يلتقي الرئيس الأميركي بنظيره الكوري الشمالي بداية يونيو المقبل ولم يحدد بعد المكان الذي سيعقد فيه اللقاء التاريخي لكن واشنطن تقول إنها تدرس قائمة من خمسة أماكن جميعها خارج الولايات المتحدة ويطرح اسم قرية بانمونجوم في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين مكان محتملا للقاء وبمباركة من واشنطن تنشغل الكوريتان حاليا لوضع اللمسات الأخيرة لقمة السابع والعشرين من أبريل نيسان بين رئيس كوريا الجنوبية وزعيم كوريا الشمالية اتسعت سول وبيونغ يانغ لإنهاء حالة الحرب بينهما من خلال تحويل اتفاق الهدنة إلى معاهدة سلام دائم