محامي ترمب الشخصي يمثل أمام المحكمة الاتحادية

17/04/2018
فشلت كل محاولات محامي الرئيس ترامب مايكل كوهين في إخفاء قائمة موكليها السرية لم تقتنع المحكمة في نيويورك بدفوعات محاميه التي تستند إلى حماية القانون الأميركي لخصوصية موكلي المحامين لكن تغير الأمر هذه المرة في هذه الحالة مع كوهين اعتبرت محكمة نيويورك سرية مضمون من خلال تشكيل لجنة خاصة ستقرر مستقبلا ما سيظل سريا وما سيتم الإعلان عنه وقبل ساعات من مثوله أمام القضاء استجاب كوهين مضطرا لقرار المحكمة وأفصح عن أسماء موكليه على رأسهم الرئيس شخصيا وعضو الحزب الجمهوري المستقيل هذا الأسبوع عقب فضيحة أخلاقية وصاحب الشركات الأمنية بالإمارات إيليوت برودي ثم المذيع الشهير في قناة فوكس نيوز الداعمة للرئيس ترمب وسياساته شون هانتي وهناك أسماء أخرى لم تنشر حتى الآن في الوقت ذاته بينما تستعد محكمة نيويورك للبت في ملف كوهين تحرك محامو الرئيس في واشنطن وقدموا ملتمسا يطالب بسرية مضمون أي مراسلات أو اتصالات أجراها الرئيس في وقت سابق مع محاميه كوهين على مدى السنين الماضية كوهين أوضح في وقت سابق أنه هو من دفع المال للممثل الإباحية دانيالز كي تسكت عن تفاصيل علاقة إقامتها مع الرئيس ترمب قبل سنوات وهو أيضا من دفع المال وتوسط بين ممثلة إباحية أخرى لم يكشف عن هويتها أقامت علاقة مع اليوت برودي تسببت في حملها بالنسبة للكثيرين في الولايات المتحدة الآن هذه الشخصيات أصبحت تمثل عبئا على البيت الأبيض وسمعة ترمب ولذلك تتوجه الأنظار إلى نيويورك حيث مثل أمام المحكمة رجل مثل كوهين من أقرب المقربين لترمب والذي قد يسقط قريبا ربما تحت طائلة اتهامات خطيرة تمس مكانته كمحامي في قضايا الاحتيال المالي وربما أكثر بكثير مما يتوقع الرأي العام الأميركي ولم تتردد السلطات الأميركية الجمعة الماضية في مداهمة بيت كوهين ومكتبه وفندقه حيث احتجزت آلاف الوثائق ولوحات إلكترونية تحمل على الأرجح الكثير من الأسرار تختلف قضية المحامي كوهين عن مسار التحقيقات مولر روبرت مولر يحقق في أي طواطئ روسي ربما في حملة الرئيس ترمب الانتخابية أما المحامي كوهين فإن سقط فسيسقط بسبب اتهامات الفساد ناصر الحسيني الجزيرة نيويورك