التجسس الإلكتروني.. أميركا وبريطانيا تتهمان وروسيا تنفي

17/04/2018
كشفت الحكومة الأسترالية أن مئات من شركاتها تعرضت لعملية قرصنة إلكترونية تتهم الكرملين بالوقوف وراءها وحذرت من أن هذا الهجوم الذي حدث العام الماضي قد يكون مقدمة لهجوم إلكتروني واسع النطاق في المستقبل مركز أمن الإنترنت الأسترالي التابع لوزارة يعتقد أن هناك نحو أربعمائة شركة أسترالية تم استهدافها لكنه يقلل من تأثير ذلك والفكرة التي يدعمها هذا الاعتقاد بالنسبة لنا كحكومة وأيضا كشعب هي أن اليقظة أمر ضروري بالنسبة لأمن سيبيري وكانت بريطانيا والولايات المتحدة قد اتهمتا الحكومة الروسية بدعم هجمات إلكترونية خبيثة في إطار ما وصفتها بحملة تجسس اقتصادية وسياسية استهدفت وكالات حكومية وشركات وهيئات تشغيل بنية تحتية مهمة أفهم أنه بعد التحقيق في الهجمات التي حدثت في أب العام الماضي بأن الولايات المتحدة وبريطانيا تعتقدان أنهما تمكنتا من التعرف على المنفذين كقراصنة إنترنت وموالين من قبل الدولة الروسية يبحثون عن نقاط ضعف في دول عدة بريطانيا التي ضمت صوتها إلى الولايات المتحدة وتوعدت بالرد على هذه الهجمات السايبرية الخبيثة كانت من بين ضحايا قرصنة إلكترونية العام الماضي بعد إطلاق فيروس شل أجزاء من البنية التحتية في أوكرانيا وأذربيجان بأجهزة كمبيوتر في أنحاء متفرقة من العالم