اتهامات متبادلة بين ترمب وكومي

16/04/2018
دونالد ترمب كاذب وغير مؤهل أخلاقي للرئاسة وهو وصمة عار تلطخ المحيطين به هذه بعض من توصيفات نعت بها جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق الرئيس الأميركي شبه خلالها سلوك ترمب بسلوك زعيم عصابة غوغائية أعتقد أنه غير لائق أخلاقيا فالشخص الذي يتحدث عن النساء ويعاملهم مثل قطعة من اللحم ويكذب باستمرار في الأمور الصغيرة والكبيرة ويصر على أن الشعب الأميركي يصدق هذا الكلام ذلك الشخص لا يصلح لأن يكون رئيسا للولايات المتحدة كما قال كومي إن هناك ادعاءا قويا لدى الروس بشأن امتلاكهم تسجيلات تبين قضاء ترمب وقتا مع بائعات هوى في أحد فنادق موسكو عام 2013 موضحا بأن ذلك قد يجعله عرضة للابتزاز من قبل روسيا أعتقد أنه ممكن لا أعرف فهذه كلمات لم أظن أبدا أنني قد أتفوه بها عن رئيس للولايات المتحدة لكن هذا ممكن على الصعيد القانوني أعرب كومي عن اعتقاده بأن اللقاء الذي جمعه مع ترمب أياما بعد توليه الرئاسة وطلب خلاله وقف التحقيقات المتعلقة بعلاقة مايكل فلين مستشاريه آنذاك للأمن القومي بمسؤولين روس ولقائه بهم قبل الانتخابات الأميركية قد يكون دليلا على عرقلته سير العدالة وهي قضية في حال قرر المحقق الخاص مولر النظر فيها قد يكون كومي الشاهد الملك فيها أما في حال ثبوتها فهي تهمة تؤدي إلى العزل أظن أن أهم ما ستفرزه تصريحات كومي أن الرئيس ترمب شخصيا سيضطر لأن يدلي بشهادته تحت القسم وسيكون ذلك صعبا للغاية بالنسبة له ترمب يكذب مرارا وتكرارا حتى أنه كذب في إحصاءات التبادل التجاري مع كندا وقال إنه ليس مهما وكذب عندما أنكر أنه طلب من كومي أن يتعهد له بولائه ونحن نعلم أن ترمب طلب من الجميع ولاءهم له لذا أعتقد أن وضعه سيكون خطيرا جدا كومي حذر من مغبة قيام ترامب بيتر موللر معربا عن أمله بأن يدق ناقوس الخطر في حال حدوثه ووصف كومي طرد ترمب له بالخطوة الجنونية ذلك أنه كان يدير التحقيقات في التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية كما أشار كومي إلى الاجتماع الثلاثي بين ترمب ووزير الخارجية الروسي السفير الروسي السابق لدى واشنطن في أيار مايو العام الماضي وقيل لاحقا إن ترمب كشف خلاله أسرارا استخباراتية للروس قدمتها دولة حليفة ثالثة لم تعط الأميركيين ضوءا أخضر لنقلها إلى الروس