تعرف على مواقع الضربات الثلاثية في سوريا

15/04/2018
كانت ضربة خاطفة ومحددة الأهداف تقول واشنطن وباريس ولندن إنها نجحت في تحقيق أهدافها التي وجهت لمواقع تابعة للنظام السوري صحيح أن الدول الثلاث نأت بصواريخها التي فاق عددها المائة عن القصر الرئاسي وصاحبه لكنها تؤكد أنها نجحت في حد قدرة النظام السوري على إنتاج الأسلحة الكيميائية فقد كان بنك أهداف الضربة المشتركة مركزا على منشآت رئيسية للأسلحة الكيميائية ومواقع عسكرية أخرى بينها مطارات عسكرية وقواعد الدفاع الجوية ففي دمشق استهدفت الضربات مركزا للأبحاث العلمية في حي برزة الدمشقي وصفته واشنطن بأنه مركز لبحوث الأسلحة الكيميائية وتطويرها وإنتاجها واختبارها الضربات استهدفت كذلك وفق ما ذكرت مصادر للجزيرة مركز جمرايا للبحوث العلمية بريف دمشق وهو أحد أهم مراكز البحوث العلمية في سوريا وبحسب المصادر ذاتها فإن الغارات دمرت المركز بصورة شبه كاملة دون أن تتسبب في خسائر بشرية بعد إخلاء النظام لأغلب مراكز البحوث العلمية كما استهدفت الغارات مركزين للأبحاث العلمية بريف حمص أحدهما قرب بحيرة قطينة ويؤكد البنتاغون بأنه أحد المواقع الرئيسية لغاز السارين ومعدات الإنتاج الأساسية وبحسب مصادر الجزيرة فإن الضربة دمرت المركز دون أن تتسبب كذلك في خسائر بشرية أما المواقع العسكرية الأخرى التي طالتها الضربات المشتركة فمن أبرزها مطار المزة العسكري بالعاصمة السورية دمشق إضافة إلى مطار الضمير العسكري وقواعد جوية بريف دمشق هكذا إذن بدأت الضربة وانتهت سريعة والمهمة أنجزت كما غرد ترمب لكنها قد لا تكون كذلك في نظر كثير من السوريين المعارضين للأسد ونظامه فإضافة الحيوان كما وصفه ترامب دون عزله قد يرتد على الشعب السوري وحده