عـاجـل: المندوب التركي في مجلس الأمن: ما من شك في أن النظام السوري وحلفاءه يسعون لإخلاء إدلب من سكانها

أعداد كبيرة من النازحين والمهجّرين قسرا بمدينة إدلب

14/04/2018
مدينة إدلب أو كما يصفها سكانها بسوريا المصغرة تقطنها أعداد كبيرة من النازحين والمهجرين قسرا من المحافظات السورية كافة أكثر من مئتي ألف شخص هجروا من مدنهم وبلداتهم بعد سنوات من الحصار والتجويع وتعرضهم للقصف بشتى أنواع الأسلحة أبو ياسين غادر مدينته مع أفراد عائلته بعد تهديدات من النظام السوري بشن حملة عسكرية مشابهة لتلك التي شنها في الأحياء الشرقية من حلب وانتهت بتهجير أكثر من ألف مدني منها خصوصا بعد قصف النظام السوري للأحياء الشرقية بالغازات السامة حسب مصادر طبية في المدينة استخدم سياسة الحصار بعدين بلش يجوع العالم القصف العنيف كل هاي الشغلات كانت عادي الدعم بالسلاح الكيماوي في كل حملات التهجير اقتصر الدور الأممي على الوساطة في الاتفاقات أو الإشراف عليها دون أن تستطيع الأمم المتحدة أو أي من أطراف المجتمع الدولي منع المجازر أو حتى وضع حد لاستخدام نظام الأسد الأسلحة الكيميائية ويقول مدنيون إن الضربات الأميركية التي استهدفت مطار الشعيرات بعد مجزرة السارين في خان شيخون العام الماضي والضربات الجديدة بعد مجزرة دوما لا تخرج عن إطار حفظ ماء الوجه الأميركي فهي لن تكون كافية لردع نظام الأسد عن استخدام السلاح الكيميائي مجددا مئات الأطفال والنساء قتلوا اختناقا خلال السنوات الماضية جراء أكثر من مائة وأربعين هجمة بالغازات السامة ويقول السوريون إنهم باتوا في نظر المجتمع الدولي أرقاما تتساقط في صراع دول عظمى على الأرض السورية يقول السوريون أن التهجير ناجح روسي قديم يتكرر في سوريا ويعتبرونه جريمة حرب لا تقل عن السلاح الكيميائي الذي سبق استخدامه تهجير المدنيين من حلب وغوطة دمشق ادهم ابو الحسام الجزيرة مدينة إدلب