هل تنجح ناسا في الكشف عن كواكب صالحة للحياة؟

13/04/2018
تس هو اسم القمر الصناعي الذي صممته وكالة ناسا للبحث عن عوالم جديدة خارج مجموعتنا الشمسية وسيكون أول مسبار يعبر أطول مسافة في الفضاء بعيدا عن كوكب الأرض متجاوزا آخر كوكب في منظومتنا الفلكية يقول علماء ناسا إنه سيغير فهم الإنسان للعوالم البعيدة التي لم تصل إليها بعد عيون البشر وفي قاعدة كيب كنافيرال الجوية في فلوريدا يجهد المهندسون في تجميعه ليكون جاهزا للإطلاق في موعده في السادس عشر من نيسان أبريل الجاري القمر الصناعي العابر للنظام الشمسي يهدف إلى العثور على كواكب تدور حول نجم على غرار الطريقة التي تدور فيها الأرض حول الشمس ولمعرفة ما إذا كانت هذه الكواكب تتوفر فيها خصائص الحياة يمكننا القيام بقياسات المتابعة مثل الحصول على كتلة الكوكب والنظر إلى الغلاف الجوي والبحث عن أشياء مثل بخار الماء وحتى علامات الحياة الشبيهة بتلك الموجودة على كوكب الأرض تسم برامج لالتقاط إشارات الخفوت في سطوع نجم معين لأن ذلك يعني أن هناك كوكبا يمر أمامه ويأمل علماء ناسا أن يعثروا على كواكب معتدلة الحرارة يتيح لها مناخها أن تحتوي على المياه على سطحها أو في جوفها سيعتمد في مهمته على المعلومات التي جمعها التليسكوب الفضائي كبلر الذي أطلق في عام والذي تمكن من اكتشاف كوكب خارجي بشكل موثق إلا أن المسبار سيعمل عند أقرب حد خارجي لنظامنا الشمسي ويقول علماء أناس إن الخطوة التالية فيما لو كتب النجاح الناجز لمهمة تونس ستكون إرسال روبوت إلى أحد تلك الكواكب الخارجية