ماتيس: لا دليل ملموسا على استخدام نظام الأسد للكيميائي

12/04/2018
استخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين أمر غير مقبول إنسانيا وحضاريا بغض النظر عن الفئات المستهدفة والولايات المتحدة أمام أمرين إما الصمت أو القيام بإجراء ما لإيقافه هكذا برر وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس لأعضاء لجنة التسليح التابعة لمجلس النواب أي تحرك للإدارة ردا على الهجوم الكيميائي الأخير في سوريا ننظر إلى استخدام الأسلحة الكيميائية سواء في بريطانيا أو في سوريا على أنه أمر لا يمكن أن نسمح عنه ولا يجوز تجاهلها وإذا منعت روسيا الأمم المتحدة من التعامل مع هذا الأمر فنحن أمام خيار الصمت أو اتخاذ إجراء ما كما حمل ماتيس روسيا المسؤولية في احتفاظ الأسد بأسلحة كيميائية وبقائه في الحكم حتى الآن من خلال حمايتها له بمجلس الأمن تحت مظلة الفيتو مؤكدا ضرورة انصياع جميع الدول للقرارات الدولية بشأن حظر استخدام الأسلحة الكيميائية ضد مدنيين هناك أمور غير قابلة للصفح عنها ولا تمثل انتهاكا لمعاهدة الأسلحة الكيميائية فحسب بل وللحضارة برمتها لذلك أحيانا قد تخرج عن الإدارة الأميركية مواقف متناقضة رأيتم كيف حاول الرئيس أوباما التعامل مع قضية الأسلحة الكيميائية إن الروس متواطئون مع الأسد في امتلاك الأسلحة الكيميائية واحتفاظه بها والسبب الوحيد لبقاء الأسد في السلطة حتى الآن هو استخدام روسيا المؤسف الفيتو في الأمم المتحدة إضافة إلى الجيشين الروسي والإيراني وقد صرح مايك بومبيليو مرشح الرئيس دونالد ترامب في منصب وزير الخارجية في جلسة بمجلس الشيوخ للنظر في الموافقة على تعيينه في هذا المنصب بأن وقت السياسة اللينة مع روسيا قد ولى وبأنها تشكل خطرا على الولايات المتحدة وقد أكد كل من ماتوا وبومباي وعلى أن الإدارة الأميركية تملك الصلاحيات الدستورية لتوجيه ضربات عسكرية في سوريا من دون الحاجة للرجوع إلى الكونجرس وجد وقفي الجزيرة الكونغرس