روسيا تعلن سيطرة النظام على كامل الغوطة الشرقية

12/04/2018
في عجالة من أمرها تريد روسيا إتمام كامل بنود الاتفاق مع فصيل جيش الإسلام وإخراج مقاتليه مع المدنيين الراغبين في الخروج من مدينة دوما في الغوطة الشرقية لذا تعلن وزارة الدفاع الروسية بدء انتشار أفراد من الشرطة العسكرية التابعة لها في المدينة وإعلان سيطرة قوات النظام السوري عليها مما يعني السيطرة على كامل الغوطة الشرقية إذ إن دوما هي آخر معاقل المعارضة المسلحة في المنطقة لكن واقع الحال لا يتطابق مع الإعلان الروسي تماما وإن كانت معطياته تفضي حتما إلى النتيجة ذاتها فعملية خروج مقاتلي جيش الإسلام وتهجير المدنيين من دوما لا يزالان مستمرين مع استعداد دفعة جديدة للخروج في حافلات نحو الشمال السوري كما سلم جيش الإسلام معظم أسلحته الثقيلة والمدنيين المخطوفين لديه كما يصفهم الإعلام الرسمي للنظام إذن ما الذي يدفع روسيا للتعجل في الإعلان عن السيطرة على دوما قبل حصولها وبدء نشر شرطتها العسكرية مدينة دوما الآن تشكل محور اهتمام إقليمي ودولي فهي المدينة التي شهدت في السابع من الشهر الجاري قصف من قوات النظام بغازات كيميائية سامة وراح ضحيتها قرابة ستين قتيلا بحسب مصادر طبية من داخل دوما بينما بدأت أعراض الإصابة بأسلحة كيميائية بالظهور على أكثر من خمسمائة شخص حسب إعلان منظمة الصحة العالمية وبقدر ما كان لقصف دوما بالسلاح الكيميائي من خطورة فإن تبعات ذلك كانت على المستوى ذاته إذ هددت دول غربية على رأسها الولايات المتحدة بلسان رئيسها دونالد ترمب بتوجيه ضربة عسكرية قاسية للنظام السوري ردا على تجاوزه ما يوصف بالخطوط الحمراء وقصفه مدينة دوما بالسلاح الكيميائي بالرغم من إنكار النظام السوري وحلفائه الروس لهذا القصف وإعلان النظام أيضا استعداده لتسهيل دخول لجنة دولية لتقصي الحقائق