حفتر.. حضور مربك للمشهد الليبي وغياب يثير التساؤلات

12/04/2018
المستشفى الأميركي في ضاحية الباريسية يعالج الفرنسيون هنا لواء ليبيا العجوز المتقاعد لكنهم لا يفصحون عن حقيقة وضعه الصحي أما الأحاديث المتواترة عن إصابته بنزيف دماغي ودخوله في غيبوبة فلها ارتداداتها من الآن على الساحة الليبية بدءا من معسكر خليفة حفتر نفسه تشغل التأثيرات المحتملة لغيابه مراكزه العسكرية وقياداتها التي يبدو أنها تعيش حالة من الفوضى والارتباك تثار الآن أسئلة حول مدى صمود ما نسجه الرجل من تحالفات وولاءات عسكرية وقبلية فمن التحليلات مثلا ما يتوقع محاولة قبيلة العواقير في مدينة بنغازي ومدن أخرى استعادة نفوذها في الشرق الليبي وذات نفوذ في أيدي القيادات العسكرية المنتمية لقبيلة الفرجان التي ينحدر منها اللواء المتقاعد خليفة حفتر تفجر الاضطرابات في ثانية كبريات المدن الليبية أمر وارد وقد تتخذ وفقا لمحللين شكل اشتباكات مسلحة بين المليشيات القبلية والقيادات المحلية في بنغازي من جهة وأنصار حفتر وأبنائه من جهة أخرى وهنا يتوقع البعض اطلاع قائد الصاعقة ونيس بوخمادة بدور ما مع تسليمهم بضعف شخصية الرجل كما يقولون القلاقل إلى انسحاب للتيار السلفي المدخلي وإن بشكل مؤقت من المشهد الأمني في بنغازي منطقة الهلال النفطي قد ينالها نصيب من التوتر المتوقع وليس مستبعدا أن يستغل آمر حرس المنشآت النفطية بالمنطقة الوسطى إبراهيم الجدران ذلك الوضع لمحاولة السيطرة مجددا على الموانئ النفطية وتلك موانئ تقع الآن كما هو معروف في نطاق نفوذه قبيلته المغاربة من التأثيرات المتوقعة أيضا بغياب حفتر المحتمل عن المشهد الليبي توقف عمليات قواته العسكرية حول درنة مع ترجيح إطباق الحصار المستمر على أهاليها منذ نحو عامين وثمة من يتوقع كذلك لانسحاب القوات الموالية لحفتر تدريجيا من جنوب ليبيا ووسطها بحثا عن تحالفات جديدة مجدية من السيناريوهات التي تجد من يتحمس لها فض الشراكة بين القوى السياسية والعسكرية في المنطقة الغربية مع معسكر حفتر في الشرق الليبي إذا تم ذلك فستحاول تلك القوى مدفوعة بالمصلحة أيضا التقارب مع المجلس الرئاسي في طرابلس إنها افتراضات تعجل جميعها بتفكيك مشروع حفتر العسكري الماضي عكس اتجاه اتفاق الصخيرات السياسي لطالما سعى اللواء المتقاعد إلى توسيع سيطرته العسكرية لتشمل جنوب البلاد وغربه على أمل أن يتوج ذلك كله بالعاصمة طرابلس والآن يبدو أنه سيخرج من معادلة الشرق الليبي هناك يخشى أن تفرز حالة الارتباك في المؤسسات التي تمثل واجهته السياسية خطابا جهويا يدعو إما إلى الفيدرالية أو انفصال برقة رعاة حفتر الإقليميون فخشيته أكبر إذا فقدوه سيصعب عليهم إيجاد حصان رهان جديد بهذه السرعة والأصعب جعل المنطقة الشرقية تراهن عليه مغمضة العين