تغريدات ترمب تضفي ضبابية بشأن ضربة محتملة لسوريا

12/04/2018
بتغريدة جديدة هو الرئيس الأميركي التكهنات بشأن ضربة عسكرية وشيكة ضد النظام السوري كانت في حكم المؤكد يقول ترامب إن الهجوم العسكري على سوريا قد يكون قريبا جدا وقد لا يكون كذلك وهذه التغريدة تأتي بعد أربعة وعشرين ساعة من أخرى أوحت بأن توجيه ما وصفها ترامب بالصواريخ الجميلة والذكية إلى سوريا مسألة ساعات وكان البيت الأبيض قد أعلن في وقت سابق أن الرئيس الأميركي لم يحدد جدولا زمنيا لاتخاذ إجراء في سوريا وأن خيارات عدة لا تزال قيد التقييم بما فيها الخيار العسكري تتسق هذه المواقف مع تأكيد وزير الدفاع جيمس ماتيس أن الولايات المتحدة لا تزال حتى الآن تدرس المعطيات الواردة من أجهزة استخباراتها ومن حلفائها ومنذ أيام وضعت القوات البحرية الأميركية المدمرة دونالد كوك في حالة تأهب محملة بعشرات الصواريخ من نوع توماهوك المجنحة على بعد عشرات الكيلومترات من السواحل السورية وأثارت أنباء عن احتمالات مشاركة فرقاطة فرنسية بصواريخ كروز كما كشفت صحيفة تلغراف عن تحرك لغواصات بريطانية بإيعاز من رئيسة الوزراء تيريزا ماي استعدادا لشن ضربات ضد النظام السوري وقد بدأت شركات طيران بتغيير مسار رحلاتها شرق البحر المتوسط عقب دعوة المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية إلى توخي الحذر في تلك المنطقة لاحتمال تنفيذ عمل عسكري أميركي في سوريا تحدث مسؤولون أميركيون وغربيون عن ضربة ستكون محدودة لتدمير البنية التحتية للأسلحة الكيميائية السورية فهم لا يريدون الانزلاق في مستنقع الحرب هناك ورسم خبراء عسكريون سيناريوهان الضربة المحتملة مشابها للإجراء العسكري الذي اعتمدته واشنطن للرد على مجزرة خان شيخون العام الماضي أي أن تكون الضربات من البحر من دون مخاطرة تحليق المقاتلات الأميركية في مرمى الدفاعات الجوية السورية ترى روسيا نفسها غير معنية بالتعامل مع ما تصفها بدبلوماسية تويتر التي يعتمدها الرئيس الأميركي لمعالجة قضايا حساسة ويتحدث الكرملين عن قنوات اتصال لم تنقطع بين العسكريين الروس والأميركيين لتجنب الاصطدام بسوريا ويستبعد رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس الدوما حدوث ضربة عسكرية أميركية ضد سوريا لكن موسكو تبقي على تهديدها بعمل انتقامي ضد الولايات المتحدة إن أقدمت واشنطن وحلفائها على أي إجراء عسكري في سوريا