أغنياء الموصل يساعدون فقراءها لإعادة بناء منازلهم

12/04/2018
حملة لإعادة إعمار ألف منزل في الموصل القديمة هذه المنطقة التي حملت عبق التاريخ لواحدة من أقدم المدن في العراق والعالم لم يسلم فيها شيء حتى تمكنت القوات العراقية وبدعم من طيران التحالف من استعادتها من قبضة تنظيم الدولة قبل أقل من عام ورغم انقضاء كل هذا الوقت فإن وعود إعادة الإعمار وتعويض المتضررين مازالت حبرا على ورق ما دفع الخيرين وميسوري الحال إلى المبادرة بهذه الحملة لإعادة إعمار منازل لا يقوى أهلها على تأمين لقمة عيشهم اليومية هذه البداية إن شاء الله ما لنا دعم من اي سياسي وأي مرشح وأي جهة سياسية ولا من الحكومة دعمنا مدني من المدنيين إلى المدنيين إمكانات محدودة لا تتناسب مع حجم ما تعرضت له المدينة من دمار طاول كل شيء تقريبا حيث تجاوز عدد المنازل المتضررة عشرة آلاف ما تسبب في تشريد أكثر من مليون نازح عاد القليل منهم وبقي الكثير بموازاة هذه الحملة أطلقت مبادرة مماثلة من تجار لإعادة إعمار ما يمكن إعماره بجهود ذاتية ودون أي دعم من أطراف أخرى في محاولة تهدف إلى إعادة عجلة الاقتصاد في هذه المنطقة إلى الدوران ما وكو دعم من الحكومة ولا من المنظمات ما حد جاء زارنا اعتمدنا على أنفسنا عمرنا كل المحلات نتمنى من باقي المحلات أنهم يعبرون محلاتهم حتى ترجع كما كان في السابق وفي غياب برامج حكومية لإعادة إعمار ما دمرته الحرب تبدو محاولات إعادة إعمار هذه أشبه بعمليات ترقيعية لا ترقى إلى مستوى الدمار الذي وصفته الأمم المتحدة في إحدى المرات بأنه أسوأ مما كان متوقعا وليد إبراهيم الجزيرة بغداد