عـاجـل: السلطات الفرنسية تعلن إصابة 3 ممرضين في أحد مستشفيات باريس بفيروس كورونا

"منازل الحفر".. إرث تاريخي بليبيا عمره آلاف السنوات

11/04/2018
تشكل هذه المنازل طرازا متفردا من الهندسة المعمارية في مدينة غريان الليبية جنوبي طرابلس تحت الأرض أو ما يعرف بمنازل الحفر شيدها أهل المنطقة بمواصفات هندسية مدهشة لمواجهة حر الصيف وبرد الشتاء مصادر تاريخية تقول إن هذه المنازل كانت منتشرة على نطاق واسع في المنطقة بأكملها خاصة مدينة فزان ونالوت حيث اختار الليبيون هنا منذ أكثر من ألف عام تشييد منازلهم تحت الأرض عكس بقية القبائل هذا المنزل شيد في القرن السابع عشر ويعود لعائلة العرب بالحاجة التي حوله إلى معلم سياحي منازل تحت الأرض تستوعب ثماني عائلات تنحدر كلها من جد واحد وتتكون هذه المنازل من فناء كبير يطل على غرف تزيد مساحتها عن عشرة أمتار مربعة مع ارتفاع يقدر بثلاث أمتار يحتوي كل منزل على مطبخ به موقد مصنوع من الطين كما يضم غرف نوم وغرفة معيشة بالإضافة إلى غرفة لتناول الطعام وغرف للملابس وأخرى لتخزين المياه كما خطط سكان غريان القدماء لمواجهة مياه الأمطار وغيره من العوامل الطبيعية عندما حفروا منازلهم حيث توصلوا إلى طريقة مبتكرة للحفاظ على مياه الأمطار في المياه المستعملة داخل المنزل ووفقا لإحصاءات أجريت عام 2004 هناك أكثر من ثلاثة آلاف منزل بنيت بهذا الشكل المعماري بليبيا ويتفق الباحثون على أن سبب قيام السكان بحفر هذه المنازل هو محاولة التأقلم مع منطقة يتسم مناخها بقسوة كبيرة مع طقس شديد البرودة في الشتاء وشديد الحرارة في الصيف فضلا عن طبيعة المنطقة الجبلية التي يصعب معها التشييد فوق الجبل