العلاج بالصدمة.. إستراتيجية شهيرة بالاقتصاد

11/04/2018
يعد العلاج بالصدمة واحدا من أشهر الفلسفات التي عرفها المشهد الاقتصادي العالمي خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية المنظر الأكبر لهذه الإستراتيجية هو أستاذ الاقتصاد الأميركي الراحل ميلتون فريدمان الحائز على جائزة نوبل للاقتصاد في عام 1976 وتقوم تلك الإستراتيجية على استغلال حدث خطير الأبعاد مثل انقلاب عسكري أو هجمات إرهابية أو الانهيار في الأسواق أو حرب أو كارثة طبيعية وتنطوي على فرض سياسات اقتصادية قاسية عادة ما يرفضها المجتمع في الأحوال العادية وتشمل هذه السياسات أمورا مثل خفض قيمة العملة المحلية وزيادة الضرائب كما تشمل رفع أسعار السلع والخدمات الأساسية وتركها فريسة لمنطق العرض والطلب المفارقة في الأمر أن جوهر هذه الفلسفة استنبط أصلا من تجارب أجراها علماء نفس في خمسينات القرن المنصرم وكانت هذه التجارب النفسية تشمل استخدام الصدمات الكهربائية بهدف تحويل أدمغة المرضى إلى صفحة بيضاء كي تقبل ما كانت ترفضه في السابق تاريخيا طبقت دول كثيرة هذه الإستراتيجية مثل تشيلي والأرجنتين وإندونيسيا والبرازيل وروسيا وحتى العراق ومن بين أشهر من طبقوا هذه الفلسفة عبر انقلابات عسكرية والنظم الديكتاتورية كما فعل أوغاستو بينوشيه في تشيلي وسوهارتو في إندونيسيا في أغلب الأحوال تنذر هذه الإستراتيجية بتفاقم الفقر واختلال التوازنات الطبقية ومن ثم باهتراء النسيج الاجتماعي بل وحتى باحتمال انفجاره