قمة محورية تجمع أمير قطر والرئيس الأميركي

10/04/2018
أمير دولة قطر صديق لي وهو محبوب جدا في بلاده هكذا رحب الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في البيت الأبيض إنه رجل نبيل يتمتع بشعبية واسعة في بلده وشعبه يحبه وأشار إلى أن الجهود التي يبذلها الطرفان لتحقيق الوحدة في المنطقة الخليجية تسير بشكل جيد جدا وفيما بدت وكأنها رسالة إلى الإمارات والسعودية تعمد الرئيس الأميركي للمرة الأولى منذ الأزمة الخليجية الحديث وبشكل واضح عن تاريخ البلدين في تمويل الإرهاب وبأنهما توقفتا عن ذلك نريد أن نتأكد أن تمويل الإرهاب تم وقفه في الدول التي تقيم علاقات معها هذه الدول توقف تمويل الإرهاب وهذا يشمل الإمارات والسعودية وقطر ودولا أخرى كثير من الدول كانت تمول الإرهاب وقد أوقفنا ذلك وهو يتم بسرعة وأنتم أصبحتم من دعاة مناهضة تمويل الإرهاب ونحن نقدر لكم ذلك جانبه أثنى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الصعد العسكرية والأمنية والاقتصادية وأكد على ألا تسامح مع تمويل الإرهاب أريد أن أوضح أمرا نحن لا ولن نتسامح مع الأشخاص الذين يمولون الإرهاب نحن نتعاون مع الولايات المتحدة لوقف تمويل الإرهاب في المنطقة كما أريد أن أشكر السيد الرئيس على تدخله الشخصي للسعي إلى حل الأزمة الخليجية كان عاملا مساعدا ومساند لنا خلال فترة الحصار كما أود أن أشكر الشعب الأميركي على دعمه لنا وعلى دوره المهم للغاية في حل الأزمة في منطقتنا وفي السياق ذاته نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤول أميركي القول أن ترمب يسعى لحل الأزمة الخليجية لأنها تشتت الانتباه في منطقة تعصف بها صراعات كما أشارت الصحيفة إلى تململ الإدارة الأميركية بسبب ما سمي مماطلة إماراتية في حل الأزمة الخليجية وتحديدا دور الشيخ محمد بن زايد ولي العهد قمة ثنائية محورية جمعت أمير دولة قطر والرئيس الأميركي الذي يسعى لحل الأزمة الخليجية على وقع ضغوط تسارع الأحداث في المنطقة وجد وقفي الجزيرة البيت الأبيض واشنطن