عـاجـل: وزارة الصحة الكويتية تعلن اكتشاف ثلاث إصابات بفيروس كورونا بين العائدين من مدينة مشهد الإيرانية

بأفغانستان.. مقبرة للأحياء بفعل المخدارت

01/04/2018
هل سمعتم يوما بمقبرة للأحياء هذه حدود المتفرجين على تلك المقبرة الدخول إليها مكلف وخطير إنه جسر الموت في كابول كما يسميه الأفغان في الحكاية أناس يعيشون هنا ويموتون هنا مدمني المخدرات يتجمعون في هذا المكان ضياع وعزلة وعذاب هذا ما تمثله كابل لهذا المدمن أما هنا فمعذرة آخر وضياع آخر واستسلام لموت بطيء تحت الجسر يموت كل صباح نحو خمسة أشخاص في أفغانستان أكثر من ثلاثة ملايين مدمن التعاطي يتم بشكل علني هكذا بسهولة لا وجود للشرطة تمنعنا إذا اعتقل مدمن واحد سيأتي خمسة وعشرون آخرون من كل حدب وصوب الشرطة إذن مستسلمة وربما متواطئة هذا أسوء مكان في كابل الكل غارق في الجحيم رائحة كريهة ولا تطاق في هذا المكان يموت أناس كثر بجرعة إدمان زائدة موت يفر منه الكثيرون إلى هذا المكان هنا كانت قاعدة عسكرية أميركية لكنها اليوم مستشفى لعلاج المدمنين يعالج فيه أكثر من ألف أفغاني ياله من وجه يأمل خلاص قريبا وإن تأخر الوقت هنا ينزعون خطاياهم أما هنا فكأنما يولدون من جديد الذين لديهم قدرة مالية يشترون المخدرات وعندما تنتهي أموالهم يقبلون للجسر ويكون عبئا على الجميع لكن الخشية أن يعودوا إلى الجحيم مرة أخرى فهناك من يعود إلى العلاج من ثلاث إلى أربع مرات إنها أفغانستان أكبر مصدر للمخدرات في العالم تعيش اليوم لعنة المخدرات في الداخل تامر الصمادي الجزيرة كابل