عـاجـل: الرئاسة التركية: لا نقول بأن على الناتو أن يأتي ويحارب في إدلب لكن نريد طرفا يطبق نداء الأمم المتحدة

مذكرة تفاهم سعودية بريطانية لشراء طائرات تايفون

09/03/2018
اختتم ولي العهد السعودي زيارته الأولى للعاصمة البريطانية لندن تاركا وراءه جدلا لن ينتهي حزب العمال والمنظمات الحقوقية يعيدان بمواصلة الضغط على حكومة حزب المحافظين من أجل التأكد من وقف الانتهاكات في حق المدنيين في حرب اليمن طالما أن رئيسة الوزراء البريطاني تريزا ماي تسعى لشراكة أوسع مع الرياض بريطانيا في موقف حرج فتيريز ماي تراهن على استجابة السعودية وهي ماضية قدما في بيع السلاح لها وهذا أمر يتطلب منها لاحقا أن تتأكد من نجاح جهود المبعوث الدولي الجديد لليمن في إيجاد حل سياسي وإلا فإنها ستواجه عاصفة من الضغوط وقبل ساعات من انتهاء الزيارة منحت حكومة تريزا ماي وقودا جديدا للاحتجاجات ضد بيع السلاح البريطاني للسعودية إذ وقع وزير الدفاع مع ولي العهد السعودي اتفاقا تبيع بموجبه بريطانيا 48 طائرة تايفون متعددة المهام للرياض نجدد مطالبتنا للحكومة البريطانية بتعليق تصدير السلاح للسعودية أنباء اليوم محبطة لكننا نعتقد أن تعليق بيع السلاح هو السبيل الوحيد لحمل السعودية على وقف الانتهاكات في حق المدنيين ووقف الغارات التي تقتل الآلاف ومن بينهم الأطفال وتحاول تريزا ماي إقناع الرأي العام البريطاني بأن هناك جائزة كبرى في التقارب مع السعودية فلندن تلقت وعودا لإدراج أسهم شركة أرامكو السعودية في بورصتها وهو الأمر الذي تعتقد ماي أنه يستحق الصبر على أخطاء حرب اليمن أعادت زيارة ولي العهد السعودي إلى بريطانيا مجددا جدل المصالح والمبادئ إذ لا يظهر أن حكومة تريزا ماي قادرة على التخلي عن مصالحها الاقتصادية مع المملكة العربية السعودية وإن تعارض ذلك مع مبادئها المتعلقة بضرورة وقف انتهاكات في حق المدنيين في حرب اليمن خاصة وأن بريطانيا مقبلة على مرحلة اقتصادية حرجة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي محمد معوض الجزيرة لندن