هذا الصباح- أكشاك الهواتف العمومية بلندن تتغير مهمتها

07/03/2018
الأكشاك الحمراء بين عصرين لم يخل منها شارع في بريطانيا ويقال إن عددها بلغ نحو 900 الف أخذت الحكومة البريطانية على عاتقها نصبها منذ عام 1924 وقد اتفق على صبغها باللون الأحمر لتسهيل العثور عليها وبمرور الزمن صارت علامة لأصحاب البلاد وزائريها وزاد اعتماد الناس عليها في اتصالاتهم قبل دخول الهاتف المحمول جيوب المواطنين ومع انتشار استخدام الناس للهواتف المحمولة انخفضت الحاجة إلى الأكشاك الحمراء التي بدأ يخب بريقها وتتناقص أعدادها حتى وصلت إلى خمسة وثلاثين ألفا وصارت مهددة بسحب من الشوارع لكن شركة تعرف باسم لاف فون فكرت في إعادة الحياة لها من خلال جعل عدد منها أكشاكا لتصليح الهواتف المحمولة عدوها الأكبر لدينا تدفئة هنا وأنا أفضل العمل فيها لأنها تطل على مناظر جميلة أعتقد أنه لا يمكن مقارنتها بالمكاتب الأخرى ونحن أفضل لأننا قريبون من الزبائن ويثار الجدل حاليا حول جدوى الحفاظ على أكشاك الهواتف العمومية في شوارع بريطانيا لكن كثيرين يرون أنه لا بأس من استثمارها في مشاريع صغيرة فهي في نظرهم علامة لشوارع بلادهم ويمكن إعادتها بثوب جديد مع قليل من الحداثة كالطاقة الشمسية وتقنية البلوتوث للحفاظ على هيبتها التاريخية