النظام يتجه لمركز الغوطة على أشلاء المحاصرين

07/03/2018
يستمر نزيف الغوطة الشرقية جراء استمرار الغارات رغم هدنة الساعات الخمس اليومية الروسية تقول وكالة الأنباء السورية الرسمية إن وحدات الجيش استعادت السيطرة الكاملة على بلدة المحمدية وكبدت مقاتلي المعارضة خسائر فادحة وبث التلفزيون السوري الرسمي ما قال إنها لقطات للقتال تظهر تصاعد سحب من الدخان من بلدة مسرابة في أعقاب غارات شنها النظام ويسعى النظام للتقدم في محور مسرابة للوصول إلى إدارة المركبات أكبر قواعدها العسكرية في الغوطة وهو ما يعني شطر الغوطة الشرقية إلى شطرين شمالي وأبرز ما فيه مدينة دوما وجنوبي أبرز ما فيه مدن زملكا وعربين وحمورية بينما تواصل موسكو حماية النظام سياسيا المتحدثة باسم الخارجية الروسية وصفت الانتقادات الموجهة إلى النظام جراء ما يجري في الغوطة واستخدامه أسلحة كيميائية هناك بأنها سخيفة ودون أدلة وأن موسكو لا تعتبر عمليات النظام الحالية في الغوطة خرقا لقرار مجلس الأمن الدولي الأخير روسيا لا تعتبر العملية العسكرية في الغوطة الشرقية خرقا للهدنة المعلن عنها مؤخرا من طرف مجلس الأمن إذ ينص اتفاق الهدنة على أن وقف إطلاق النار لا يشمل العمليات ضد تنظيم الدولة والقاعدة وجبهة النصرة والتنظيمات الإرهابية الأخرى التي تسيطر على المنطقة إدانات النظام السوري أيضا تستمر المفوض السامي لحقوق الإنسان دان نظام الأسد ضمن تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان في العالم واستمراره في قتل المدنيين في الغوطة الشرقية بشكل وحشي ووصف تبريراته بأنها غير أخلاقية وغير قانونية ووصف ادعاء النظام حماية شعبه بأنها سخيفة وجدد الدعوة لإحالة الملف إلى محكمة الجنايات الدولية هذا الشهر كان دور الغوطة الشهر المقبل قد تكون منطقة أخرى حيث يواجه الناس ما يشبه نهاية العالم وهو أمر مخطط له ومنفذ من قبل أشخاص من الحكومة السورية ومن العاجل إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية الثابت أن العمليات في الغوطة الشرقية مستمرة ولا تعني الإدانات المستمرة لذلك واستمرار سقوط الضحايا كثيرا للنظام في غمرة استمراره وحلفائه في لي عنق الحقائق