عـاجـل: وزارة الصحة البحرينية تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا

إسرائيل تتجه لسحب الهويات من المقدسيين

07/03/2018
تعديل القانون يطالب باختصار للمقدسيين الرازحين تحت الاحتلال بالولاء لدولة الاحتلال ويهددهم بعقاب وخيم إذا ما خالف ذلك أو نفذوا عمليات في إطار مقاومته وذلك بمصادرة حقهم الطبيعي بالإقامة في مدينتهم كل دولة تحترم نفسها وتريد أن تدافع عن نفسها يتحتم عليها سحب الإقامة من أي شخص يعمل على إبادتها أو المساس بها أو التحريض على الكراهية والإرهاب يتعامل التعديل مع الفلسطينيين كغرباء في وطنهم أو كمقيمين مؤقتين وهو ما أثار غضب المعارضين له بوصفه يخالف القانون الدولي الذي يحمي السكان الأصليين ويمنع ترحيلهم نحن لا نعترف بسريان بضم القدس ولا نعترف بأن القانون الإسرائيلي يسري على القدس ما يسري على القدس هو القانون الدولي كمنطقة محتلة وإسرائيل تخرق التزاماتها كدولة محتلة منذ سقوط القدس في قبضة الاحتلال عام 67 صودرت إقامة نحو أربعة عشر ألف مقدسي بحجة الإقامة خارج حدود القدس أو الحصول على جنسية دولة أخرى ويأتي التعديل الجديد بهدف إضفاء الشرعية القانونية على إبعاد أربعة من نواب حركة حماس عن القدس قبل سنوات والذي كان إبعادا كيديا بسبب انتمائهم السياسي بإلغاء إقامات المقدسيين بذريعة الإرهاب وأنا أقول أن الإرهاب كل الإرهاب بالاحتلال الذي يشطب حق المقدسيين في أرضهم في مقدساتهم ولا يمكن رؤية هذا الإجراء بمعزل عن إعلان الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل إذ يفتح ذلك شهية الاحتلال كما يبدو على خلق أغلبية يهودية في شطري القدس من خلال السعي لإخراج الضواحي الفلسطينية من نفوذ بلديتها مقابل ضم مائة وثلاثين ألف مستوطن في مستوطنات الطوق حولها صحيح أن القدس كانت وما زالت على رأس مشروع التهويد وطمس معالمها العربية والإسلامية لكن خطورة المرحلة الراهنة تتمثل في محاولة النيل من أهم عنصر فيها الإنسان الفلسطيني وإرغامه على الولاء لدولة الاحتلال إلياس كرام الجزيرة القدس الغربية