قوات النظام تستهدف أصحاب الخوذ البيض بالغوطة

06/03/2018
فجأة تحول النهار إلى ليل وحدها صيحات للاطمئنان على الزملاء ارتفعت فقذيفة مباشرة أصابت للمرة الثانية منزلا أثناء محاولات أفراد الدفاع المدني إخراج مدنيين من تحت الأنقاض ليس غريبا في الغوطة الشرقية في ريف دمشق أن يتحول المنقذ إلى مصاب يحتاج إلى إسعاف فأي عملية إنقاذ ينفذها متطوعو القبعات البيضاء نادرا ما تخلو من سقوط قذيفة قريبا منهم أو استهداف مباشر لهم يقع بينهم ضحايا ومصابين منذ بدء الحملة العسكرية الأخيرة على الغوطة قتل خمسة من متطوعي الدفاع المدني وجرح عشرات كما دمرت مقر وآليات تابعة لهم الضحايا انضموا إلى قافلة من عشرات من أفراد الدفاع المدني الذين قدموا أرواحهم خلال محاولتهم لإنقاذ المدنيين تبقى أكثر المشاهد تأثيرا تلك التي يصر فيها العامل في الدفاع المدني على الاستمرار في عمله رغم إصابته أصحاب الخوذة البيضاء بدؤوا عملهم مطلع العام 2013 هو تمكنوا من إنقاذ أكثر من مائة ألف شخص في مختلف المحافظات السورية حيث تتوزع فرقهم التي تضم أكثر من ثلاثة آلاف متطوع يعرفون عن أنفسهم بالقول نحن منظمة حيادية غير منحازة لا نتعهد بالولاء لأي حزب أو جماعة سياسية نخدم كل الشعب السوري فنحن من الشعب وللشعب ومازالت في الأذهان صورة عامل الدفاع المدني الذي يطلب من والدته أن تغفر له عجزه عن إخراجها من تحت الأنقاض وهو الذي ساهم في إنقاذ مئات الأرواح