عـاجـل: المندوب التركي في مجلس الأمن: النظام السوري وحلفاءه يسعون إلى جر تركيا إلى حرب قذرة

هذا الصباح-بأطول دبكة.. الفلسطينيون أعادوا "ظريف" لكل فلسطين

04/03/2018
يتكاتف ظريف وجفرا من كل الأعمار رغم تتابع النكبات ينسجان صفوف الدبكة بالكوفية رمز القضية الفلسطينية في احتفال ثقافي بتنظيم أطول طابور دبكة على أنغام قصة ظريف الطول هي قصة اسطورية تغنت بها الأجيال الفلسطينية وظريف الطول هو ذلك الشاب الذي يحلم بالتحرر وبالدولة والفلاح الذي يعمل في أرضه ليؤمن قوت عائلته هو المثقف الهاوي لتراثه لم يعرف مصيره هل أصيب في ثورة عام 36 أو أسر في النكبة أو استشهد في النكسة والأهم في هذا الاحتفال الذي نظم في رام الله ان ظريف سيعود إلى القدس إلى العاصمة أيا كان مصير ظريف وفق الرواية الفلسطينية فقد أصبح رمزا للاجئ الذي يحلم بالعودة ليأكل برتقال يافا وعنب الخليل يحلم أن يصلي في المسجد الأقصى ويضيء الشمعة في كنيسة المهد أن يتزوج بجفرة العكاوية على نغمات الدحية البدوية في النقب أن ينجب أطفالا يحملون راية النضال ويحفظون الهوية الفلسطينية القائمون على الاحتفال وهم فرقة أوسكار الفلسطينية وبمشاركة مئات الفلسطينيين هدفهم تفنيد مقولة الاحتلال الإسرائيلي يموت الكبار وينسى الصغار وكما الهدف هو الحفاظ على التراث القديم فإن هذه الأجيال تسعى لمواكبة الحداثة في الألحان لنقل هذا المشهد إلى أرجاء العالم ليكون بذلك الرسالة المرجوة وهي نحن الفلسطينيون لا تفرقنا السياسة ولا الحواجز والا الجدران الكوفية والدبكة رمزان وطنيان يعسى الفلسطينيون للحفاظ عليهما وعلى هويتهم وثقافتهم لبناء الدولة على هذه الأرض التي يؤكدون ان عليها ما يستحق الحياة وأنها ام البدايات وام النهايات جيفارا البديري الجزيرة رام الله المحتلة