نذر حرب تجارية يشعلها ترمب بقراره بشأن الصلب والحديد

04/03/2018
بدون سابق إنذار أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن رسوم جمركية على مستوردات الصلب والألومنيوم ستكون رسوم بنسبة خمس وعشرون في المائة على الصلب وعشرة في المائة على الألومنيوم وكان ترامب أعلن عنها خلال اجتماعه بمدراء من هذين القطاعين نظرا لأن صناعة الصلب والألمنيوم الأمريكية عرضة لمنافسة مزعومة غير منصفة من جانب الصين ودول أخرى فهي ترقى إلى أن تشكل خطرا على الأمن القومي من وجهة نظر إدارة ترمب ولذلك ستفرض هذه الرسوم عالميا وسبق لإدارة ترامب أن وعدت باعتماد إجراءات لحماية عدد من الصناعات الأميركية على رأسها الصلب والألومنيوم من المنافسة التي تصفها بغير المنصفة من الصين لكن ردود الفعل الأعنف على إعلان ترامب جاءت من حلفاء واشنطن الغالبية العظمى من مستوردات الولايات المتحدة من الصلب مصدرها حلفاءها في كندا واليابان وألمانيا وغيرها وهذه هي الدول التي ستتأثر بدرجات متفاوتة بالرسوم الجديدة ولا أعتقد أنها ستقف مكتوفة الأيدي وبالفعل لوح الاتحاد الأوروبي وكندا بالرد بالمثل وهو ما أثار مخاوف من اندلاع حرب تجارية لكن اللافت أن الرئيس ترمب رحب بهذه الحرب ووصفها بالمفيدة في تغريدة في تويتر يرحب أرباب صناعتي الصلب والألمنيوم بالرسوم الجمركية الموعودة لكن أرباب قطاعات أخرى تعتمد عليها من قبيل السيارات والمواد الاستهلاكية المعلبة يعترضون ويحذرون من مغبة تحميل المستهلك الأميركي أعباء هذه الرسوم فادي منصور الجزيرة واشنطن