مولر يحقق في مساعي الإمارات لشراء نفوذ بواشنطن

04/03/2018
هذه إحدى صور الرجل الذي يوصف بالغامض على شحها رجل الأعمال الأميركي من أصل لبناني جورج نادر يرحب بضيوفه خلال ندوة لمناقشة العلاقات الدولية لاسيما في الشرق الأوسط عام 96 وهو هنا يستضيف بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي حينذاك إضافة إلى أيهود أولمرت الذي كان عمدة للقدس حينها يستضيف نادر هؤلاء بصفته رئيسا ومحررا في مجلة اسمها ميدل إيست ان سايد آنذاك على ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في الصور نفسها التي تحتفظ محطة سي سبان بأرشيف لها يظهر شريكه جوناثان كيسنجر رئيس التحرير التنفيذي للمجلة وهو إسرائيلي أميركي يعمل حاليا مديرا لقسم تطوير ريادة منظمة آيباك الإسرائيلية الأميركية هذه واحدة من ندوات عديدة استضافتها مجلة نادر موفرة الفرصة آنذاك لمسؤولين عربا وإسرائيليين للمشاركة في نقاشات تدفع باتجاه السلام مع إسرائيل إذا للرجل البالغ من العمر ثمانية وخمسين عاما تاريخ طويل في العلاقات مع الإسرائيليين يمتد على مدى ثلاثين عاما حام فيها على هامش الدبلوماسية الدولية كما علقت نيويورك تايمز إذ مارس خلال هذه السنوات دور قناة خلفية للتوسط بين سوريا وإسرائيل خلال إدارة كلينتون اختفى نادر من مشهد السياسة في واشنطن أواخر التسعينيات وتوقفت مجلته عن الصدور عام 2002 ثم عاد إلى الشرق الأوسط هذه المرة إلى العراق كوسيط لشركة بلاك ووتر للخدمات الأمنية لمساعدتها في عقد صفقات هناك منذ عام 2016 يقدم نادر نفسه بصفة مستشار ولي عهد الإمارات الشيخ محمد بن زايد ليكون بمثابة قناته السرية على ما يبدو في واشنطن بغية التأثير على صانع القرار الأميركي كما تشير وسائل إعلام أميركية وأخيرا نقلته التحقيقات الفيدرالية بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية إلى دائرة الضوء والاستجوابات بشأن دور محتمل للإمارات في شراء النفوذ السياسي في الولايات المتحدة وتمويل حملة ترامب من خلال نادر الرجل الذي لا يعرف كثيرا عن ماضيه وثروته