هذا الصباح-علماء يحذرون: استمرار تدهور التربة يهدد الزراعة

30/03/2018
البشر وكل المخلوقات على وجه الأرض في خطر فالأراضي الزراعية مصدر غذائهم بدأت تتآكل وتتناقص محاصيلها واستمرار الوضع نزوح مئات الملايين من مناطق عيشهم خلال العقود الثلاثة المقبلة جاء هذا التنبيه في دراسة وعدت بدعم من منظمة الأمم المتحدة وخلصت إلى أن التغير المناخي وتدهور نوعية التربة قد تخفض إنتاجها الزراعي إلى النصف بحلول عام 2050 ما يزعزع الاستقرار الاجتماعي إلى حد الصراع على الموارد تدهور التربة قد يكون أحد الأسباب إلى جانب تغير المناخ في نزوح 700 مليون شخص خلال الثلاثين أو الأربعين سنة مقبلة ويعطي العلماء في أول دراسة شاملة لتقييم ما وصف بصحة التربة سبب تدهور الأراضي الزراعية في أرجاء العالم إلى إزالة مساحات شاسعة من الغابات نتيجة التحطيب بالجائر والزراعة غير المستدامة والتعليم وتلوث الهواء والمياه وتوسع المدن على حساب المراعي وهو ما أدى إلى زيادة التصحر والجفاف ظهر لنا أن السبب الرئيسي في تدهور التربة في أرجاء العالم هو اختلال التوازن بين الطلبة وما يمكن أن تنتجه الأرض شملت الدراسة كل الأراضي الزراعية على سطح الأرض والبحيرات والأنهار التي تنفذها وقدرت تكاليف تدهور التربة بما يعادل عشرة في المائة من الاقتصاد العالمي لعام 2010 ليس هذا فقط فقد هدد النشاط البشري من حيث الإفراط بالزراعة والتلوث حياة الحيوانات والنباتات في أرجاء العالم وتقدر أربعة تقارير مسح شاملة نشرت في مد ثاني أكبر مدن كولومبيا أكثر من نصف الطيور والسرديات بأنواعها المختلفة قد تنقرض في عام 20100 ما لم تتخذ إجراءات لحمايته