فلسطين.. شهداء ومئات الجرحى في ذكرى يوم الأرض

30/03/2018
أهل الأرض في ذكرى يوم الأرض تحد وإصرار على العودة وعلى عدالة القضية الفلسطينية ودولة عاصمتها القدس تحل الذكرى في سياق فلسطيني داخلي مثخن بالخلافات الانقسام أما دوليا وإقليميا ووفق ما تسرب عن صفقة القرن فالقضية الفلسطينية مهددة بالتصفية إذا صدق ما قيل عن تطبيع غير مسبوق لدول عربية مع الاحتلال الحقيقة المرة المؤكدة حتى الآن هي أن الولايات المتحدة الأميركية ستنقل سفارتها إلى القدس في مايو المقبل لكن اليوم هو اللي بعث رسائل للجميع بأن الشعب على الأرض متماسك وموحد ولن يتنازل عن حقه في العودة على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة مع الأراضي الفلسطينية المحتلة انطلقت منذ ساعات الصباح الأولى مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار حصار يستمر منذ اثني عشر عاما ويخنقه نحو مليوني فلسطيني استبق جيش الاحتلال الإسرائيلي المظاهرات وأعلن كل المناطق المتاخمة للحدود مع غزة مناطق عسكرية مغلقة كما نشرت تعزيزات أمنية كبيرة من المقرر أن تستمر فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار وبأشكال مختلفة حتى ذكرى النكبة منتصف مايو توحدت الضفة الغربية مع غزة في إحياء الذكرى ليوم الأرض تجمعاتهم والأعلام المرفوعة وحجارة رمز المفاوضات السابقة على نقاط التماس مع المحتل الإسرائيلي احتلال يواجه الراية والحجارة بالرصاص الشهداء ومئات الجرحى في يومي تذكير العالم والاحتلال بأن الأرض الفلسطينية وستبقى بالرغم من الانتهاكات والاستيطان وخذلان الأشقاء مسيرة المتظاهرين سواء في القطاع أو الضفة كانت لإسماع عاليا صوت الرافضين لمشاريع التسوية وفرض الأمر الواقع على الشعب الفلسطيني ضغوط الاحتلال الإسرائيلي على دول غربية لإفشال المسيرات وتهديده باستخدام الرصاص الحي لم يثني أهل الأرض عن المطالبة بحقهم المسلوب حق تتاجر به دول وأنظمة بمسمياتهم ومبررات مختلفة في سياق تعقيدات سياسية وتبشر بخير ومهما كثرت الضغوط وتنوعت اختار عشرات آلاف الفلسطينيين التظاهر من أجل سلام مشرف والقدس عاصمة للدولة الفلسطينية واستعادة حق أخذ بالسلاح