عـاجـل: سرايا القدس تقول إنها أنهت ردها على اغتيال عناصرها في غزة ودمشق وتلوح بالرد في حال أي اعتداء جديد

أردوغان يرفض وساطة فرنسية مع قوات روسيا الديمقراطية

30/03/2018
انزعاج واضح استقبل به الأتراك ما وصف العرض الفرنسي للوساطة بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية التي تقول تركيا إن وحدات الحماية الكردية تشكل قوامها الأساسية أساس هذا الانزعاج هو أن أنقرة ترى في المنظمتين المذكورتين امتدادا لحزب العمال الكردستاني في سوريا الرد التركي على العرض الفرنسي جاء بالرفض وأن هذا العرض هو تجاوز لكل الحدود بحسب وصف الرئيس أردوغان هل سعت تركيا يوما ما إلى الجلوس مع المنظمات الإرهابية على طاولة واحدة حتى تتوسط لنا من أجل الجلوس معهم لا حاجة لنا لأي وساطة أنتم يمكنكم أن تجلسوا مع المنظمات الإرهابية على الطاولة نفسها أما نحن فمكافحتنا للإرهاب نقوم بها كما فعلنا في عفرين وعلى ما يبدو فإن هذا التوتر الفرنسي التركي ليس وليد اللحظة إذ كانت فرنسا أعلنت مواقف مناهضة للعملية العسكرية التركية في عفرين منذ انطلاقها ويعيد بعض المحللين دوافع الخطوة الفرنسية الحالية إلى عدة عوامل من أبرزها التطورات التي تشهدها معادلات وموازين القوى في الساحة السورية فرنسا يعود الاهتمام الفرنسي بالقضية الكردية إلى عهد الرئيس الأسبق فرانسوا ميتران حيث تشكل لوبي قوي في فرنسا ساهم في التأثير على الرأي العام هناك وبالتالي ينظر الفرنسيون إلى قوات سوريا الديمقراطية باعتبارها جهة يمكن أن يخاطبها إضافة لذلك فإن الوجود العسكري الفرنسي في سوريا وسعي باريس ربما لتقوية وضع التحالف الدولي على الأرض في ظل التصريحات الأخيرة للرئيس ترمب بقرب الانسحاب الأميركي من سوريا هما من دوافع العرض الفرنسي بالتوسط بين أنقرة والمقاتلين الأكراد كما يزيد من اشتعال التوتر بين البلدين الرفض الفرنسي لقرار أنقرة مواصلة عملياتها العسكرية تجاه مدينة منبج السورية ما لم تنسحب قوات الوحدات الكردية منها وهو ما يقابله الأتراك بالتأكيد على المضي في عملياتهم حتى تحقيق أهدافهم منها ترى تركيا أن هناك تناقضات في الموقف الفرنسي إذ تقول أنقرة إن باريس تصنف حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية تارة وتدعم امتداداته في سوريا تارة أخرى وأن من شأن هذه التناقضات أن تزيد من التوتر في علاقات البلدين المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة