عـاجـل: مصادر فلسطينية للجزيرة: تم التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في غزة بشكل متبادل ومتزامن

هذا الصباح-طوكيو تتدخل للحفاظ على هيبة "الوشوكو"

03/03/2018
ارتفع عدد السياح الذين يزورون اليابان في الأعوام الأخيرة إلى أرقام قياسية بعضهم يقصد بلاد الشمس للاستمتاع بمناظرها الخلابة والبعض الآخر بغرض الاستمتاع بمذاق الوشوكو الكلمة التي تعني حرفيا الطعام الياباني أصبحت الوشوكو كلمة عالمية بعد أن أدرجت منظمة اليونسكو الطعام الياباني في قائمتها للتراث الثقافي العالمي غير ملموس في عام 2013 تعرف اليونسكو الوشوكو بأنه ممارسة اجتماعية تستند إلى مجموعة من المعارف والمهارات والخبرة والتقاليد التي ترتبط بإعداد مكونات الطعام الياباني وتحضيره وترتيبه وتقديمه وتناوله أيضا بالإضافة إلى طعم مميز فان الطعام الياباني الوشوكو يمثل لوحة فنية تعكس الألوان المختلفة لفصول السنة نحاول أن نبرز جمال وتغير الفصول في طعامنا وكيف يتغير شكل الأطباق بتغير فصول والتحدي هو كيف تقدم طبقا له نفس الطعام ولكن باستخدام مكونات تختلف في كل فصل من الفصول الأربعة تقدير العالم للوشوكو ليس وليد اليوم فقد نحو أربعين عاما افتتح أول مطعم ياباني للوشوكو في هولندا وقادم أصبحت تعرف بطفرة الوشوكو في أوروبا ولم تكن المهمة سهلة فبالإضافة إلى عدم توفر مكونات الأطعمة اليابانية فإن تحضيرا الوشوكو يحتاج لأدوات مطبخ خاصة وهي مدرجة ضمن قائمة التراث العالمي الثقافي غير الملموس ثقافة الطعام الياباني لا تشمل المأكولات فحسب بل تضم أيضا مئات الأدوات التقليدية التي تستخدم لتحضير الوشوكو فمن سكاكين التقطيع مثلا يوجد نحو ثلاثين نوعا فلكل نوع من السمك سكين خاصة به وحتى عملية التقطيع فإنها تتم بعدة سكاكين مختلفة خلال السنوات الخمس الماضية انتشرت مطاعم الوشوكو كالفطر في العالم وكان لهذا الانتشار جانب سلبي أيضا وهو ادعاء كثير من الطباخين قدرتهم على تحضير الطعام ياباني رغم أنهم في الحقيقة لا يستطيعون ذلك وفي محاولة للمحافظة على أصالة طعم الوشوكو والدفاع عن المطبخ الياباني والترويج له في الوقت نفسه ابتكرت الحكومة اليابانية فكرة تنظيم بطولة عالمية لأفضل طاه أجنبي يقدم الوشوكو منذ ان ادرج الطعام الياباني وعلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي غير الملموس ارتفع عدد المطاعم التي تقدم الطعام الياباني حول العالم من خمسين ألفا إلى 120 ألف مطعم حاليا الدورة الخامسة للبطولة التي شهدت منافسة ساخنة بين مائة طباخ من مختلف أنحاء العالم وأقيمت المسابقات تأهيلية في خمس مدن كبرى من بينها لندن ونيويورك وهونغ كونغ وشهدت طوكيو المباراة النهائية التي جمعت 6 طهاة تباروا على مدى يومين جئت إلى اليابان لأتعلم وأتعرف على قدراتي فلطالما كنت مهتما بالطعام الياباني آمل أن أكون قد تمكنت من تقديم طبق ينال إعجاب الحكام بالإضافة إلى جمالية الأطباق فإن المذاق عامل أساسي بالنسبة للمحكمين الذين تم اختيارهم من بين أشهر الطباخين الوشوكو في اليابان وموضوع المسابقة هو الامامي وهو مذاق خامس ابتكره اليابانيون وقد كان الفوز بالجائزة الأولى في بطولة هذا العام من نصيب متسابق أميركي فادي سلامة الجزيرة طوكيو