هذا الصباح-حتى الأسد.. فر من سوريا بسبب الحرب

03/03/2018
لم تجبر الحرب في سوريا والعراق البشر فقط على اللجوء فللحيوانات نصيبها أيضا فقد حط اسدان من البلدين أخيرا في محمية طبيعية في جنوب أفريقيا مسافة طويلة قطعها الأسدان في تغريبة تشبه ما يعيشه ملايين من سكان البلدين نقل الأسدان أولا إلى الأردن في حالة صحية سيئة ما استدعى خضوعهما لعمليات جراحية ومن ثم تدخلت منظمة دولية معنية بأمر الحيوانات مقرها العاصمة النمساوية فيينا لتتولى نقل هذين الحيوانين إلى مدينة جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا جمعت المنظمة تبرعات لتمويل عملية النقل فالأسود تظل ملوكا متوجة في الغابات والبرية بحلها وترحالها عاش الاسدان طويلا في أقفاص بحدائق الحيوانات وهذه هي المرة الأولى التي يجدان نفسيهما في البرية ما يعني أنهما بحاجة لمزيد من الوقت حتى يتكيف مع بيئتهم الجديدة ونسيان أزيز الرصاص الذي لطالما اخترق سمعهما في سوريا والعراق