شبح جاستا يطل برأسه من جديد أمام السعودية

29/03/2018
شبح جاستا يطل برأسه من جديد قاض أميركي يرفض طلبا سعوديا بإسقاط دعوى أميركية تتهم المملكة بالمساعدة في التخطيط لهجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 القاضي في محكمة مانهاتن جورج دانييلز قال إن حجج رافعي الدعاوى الأميركية توفر أساسا معقولا لتأكيد الاختصاص بالنظر في تلك الدعاوى بموجب قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب المعروف بقانون جاستا قانون أصر المشرع الأميركي على إقراره عام 2016 رغم فيتو الرئيس السابق باراك أوباما ينص القانون على أنه يمكن رفع دعاوى مدنية ضد أي دولة أجنبية أو مسؤول أجنبي في قضايا الإصابات أو القتل أو الأضرار الناجمة عن أي فعل من أفعال الإرهاب الدولي وينسخ قانونا يعود لستينيات القرن الماضي يعطي حصانة لبلدان أخرى من الملاحقة القضائية في الولايات المتحدة القاضي دانيالز الذي أشرف على الدعوى التي رفعتها أسر القتلى ونحو خمسة وعشرين ألف مصاب وعدد من الشركات التجارية وشركات التأمين أكد أنه مستمر في الدعوى حتى يتسنى له كشف الوقائع كاملة وفضح الدور السعودي في هجمات الحادي عشر من سبتمبر بحسب تعبيره من جهة أخرى رفض دانيالز مزاعم مقدمين شكاوى ضد بنكين سعوديين هما البنك الأهلي التجاري ومصرف الراجحي إضافة لمجموعة بن لادن للإنشاءات السعودية بدعوى عدم الاختصاص القضائي تنفي الرياض الضلوع في تلك الهجمات التي أدت إلى سقوط حوالي ثلاثة آلاف قتيل لكن ذوي الضحايا يقولون إن لديهم أدلة على دعم مسؤولين سعوديين لمنفذي الهجمات إضافة لحمل غالبية أولئك المنفذين الجنسية السعودية تزامن حكم القاضي هذا مع زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للولايات المتحدة زيارة تأمل السعودية أن تغطي الصفقات التي أبرمتها خلالها وتلك التي سبقتها في إزاحة شبح جاستا أو ربما تقليل تأثيره من خلال صفقة ما بين البلدين خاصة بملف جاستا