دعوة لتمويل نشر قوة مكافحة الإرهاب بالساحل الأفريقي

29/03/2018
الأمن في منطقة الساحل محور اجتماع تشاوري في نواكشوط حيث يسعى الاتحاد الإفريقي للتوصل إلى أسلوب شامل لوضع حد لنشاط الجماعات المسلحة في المنطقة وتجفيف مصادر تمويل الإرهاب الاتحاد الأفريقي تعهد بمواصلة البحث عن تأييد من مجلس الأمن الدولي للحصول على التمويلات الضرورية للتعجيل بنشر القوة المشتركة في الساحل من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة يجب المسارعة إلى تطبيق اتفاق السلام في مالي لأسر الجماعات الإرهابية والإجرامية التي لا يمكن أن تزدهر نشاطاتها إلا في الفوضى نتيجة غياب سلطة الدولة خصوصا في شمالي مالي وتستدعي محاربة الإرهاب فتح آفاق أمام الشباب وانتشالهم من البيئة التي تفتح أمامهم آفاق التطرف حسبما قال المشاركون في اجتماع نواكشوط إذن يجب أن تكون مقاربة كاملة اقتصادية اجتماعية سياسية حكامه يسعى الاتحاد الإفريقي مع مجموعة دول الساحل والأمم المتحدة لاعتماد خطة لتسهيل إزالة المخاطر الأمنية في المنطقة وإسكات الأسلحة في أفق 2020 وتواجه هذه الدول خطر الجماعات المتطرفة مثل حركة شباب المجاهدين وبوكو حرام وتنظيم القاعدة في منطقة الساحل وقد أنشأت دول الساحل قوة مشتركة قوامها خمسة آلاف عسكري تضم مالي وتشاد وبوركينا فاسو والنيجر وموريتانيا ويقدر حجم تمويل هذه القوة بنحو خمسمائة مليون دولار الجزيرة نواكشوط