شاب مصري يصبح أيقونة لمقاطعي الانتخابات

27/03/2018
ربما لو ترشح وليد الشريف في الانتخابات المصرية لحاز أصواتا تفوق ما سيحصل عليه على الأرجح منافس السيسي الوحيد هذا ما عبر عنه تحول وليد الشريف إلى أشهر شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي يبحث عنها المصريون من صورة مفبركة لأخذ يمازح شقيقه لوسم عالمي وأيقونة للمقاطعين للانتخابات وجد المقاطعون بتلك الصورة ضالتهم فتفننوا في إظهار التضامن مع الفكرة فكان لهم عالمهم الخاص الذي عبروا عن رأيهم بعيدا عما يدور في لجان الانتخابات ومحيطها فهناك كان مزيج من عالم آخر وجبات غذائية ومبالغ مالية زهيدة مقابل تشجيع المصريين على التصويت ان لم تفلح الإجراءات فالعقوبات بالمرصاد مع تلويح الحكومة بتطبيق عقوبة التخلف عن المشاركة فعلا أمر منظم طبقا لقانون وموجود في القانون ولا أحد يستطيع تعطيل القانون وقد يصل الأمر إلى أن تصبح ممن تصل أسماءهم إلى الجهات الأمنية ففي هذه المدرسة جلس المعلمون خائفين من عاقبة عدم مشاركتهم أمام التهديد الصريح من قبل إدارة التعليم ومع ذلك بدت كثير من اللجان خاوية كحقيقة لم يستطع حتى المشاهير تجاهلها ولا تمر انتخابات مصرية دون التركيز على ظاهرة ترافقت معها في الآونة الأخيرة منذ الانقلاب العسكري وهي الرقص أمام لجان كتعبير من مؤيدي السيسي عن أداء واجبهم الوطني