فيسبوك استجاب لـ85% من طلبات إسرائيل

26/03/2018
في استجابة لمطلب إسرائيلي عمل فيس بوك في الأشهر الأخيرة على حظر مئات الحسابات والمنشورات الفلسطينية ليضيفها إلى الحصار الذي يفرضه الاحتلال على الفلسطينيين في عالمهم الواقعي حصارا جديدا أيضا في العالم الافتراضي هكذا تعمل إسرائيل بالاتفاق والتعاون مع إدارة موقع فيس بوك على محاربة الكلمة الفلسطينية إذ يكفي أن ينقل الفلسطيني واقعه تحت الاحتلال أو أن يعبر عن حقه في مقاومته أو أن ينشر صورة شهيد أو أسير ليغلق حسابه بدعوى التحريض على العنف وهذا تماما ما حصل مع نيبال التي حظر حسابها وشطبت منشوراتها مرات عدة تشعري شعور جدا بشع إنه تحس إنه ولو المساحة الافتراضية البسيطة اللي عم بنعبر فيها عن رأينا حتى هاي كمان محسوبة علينا ومحاصرين فيها كثف فيسبوك في الآونة الأخيرة من انتهاكاته للمحتوى الفلسطيني فقامت مجموعة شبابية بإنشاء موقع صدى سوشل لرصد هذه الانتهاكات ومحاولة إعادة الصفحات المغلقة إحنا عادة نتلقى رسائل وملاحظات من قبل المستخدمين وأصحاب الصفحات بشكل يومي لكن لما يكون فيه أحداث ميدانية زي أعمال عسكرية للاحتلال أو الارتقاء شهداء تزداد حملة حكومة الاحتلال للضغط على إدارة فيسبوك تقنين والتضييق على المحتوى الفلسطيني لكن موقع فيس بوك لا يتخذ أية إجراءات ضد آلاف الصفحات الإسرائيلية التي تحرض صراحة على الفلسطينيين المؤثرة عمليا وجدنا أن كل ثانية في نشرة تحريضية إسرائيلية ضد الفلسطينيين والعرب إحنا نحكي عن التحريض الذي يتعدى الشتائم إلى درجة من العنف واضحة جدا وصريحه نحكي عن دعوات للقتل دعوات للاغتصاب دعوات لا الحرق قبل أيام توعدت وزيرة القضاء الإسرائيلية بملاحقة المحتوى الفلسطيني في موقع تويتر أيضا فحتى هذه المساحة في مواقع التواصل الاجتماعي والتي أتاحت للفلسطينيين نافذة لإيصال صوتهم للعالم تعمل إسرائيل بكل الوسائل على إغلاقها نجوان سمري الجزيرة مدينة رام الله