انطلاقة قوية للعقود الآجلة للنفط بالعملة الصينية

26/03/2018
مخاوف من المرجح أن تطل بوجهها في بلاد العم سام بعد خطوة تؤرخ لعهد جديد يزاحم فيه البترول يوان منافسه البترودولار في سوق الطاقة العالمية فها هي الصين تطلق عقودا آجلة للنفط الخام مقومة بعملتها المحلية اليوان قابلة للمقايضة بالذهاب ومن أهم أهدافها تحويل صفقات صينية لشراء نفط تتجاوز قيمتها ثمانمائة مليار دولار من العملة الأميركية الخضراء إلى اليوان الصيني الأحمر يمكن للصين بعدما تربعت على عرش مستوردي النفط بنحو تسعة ملايين برميل يوميا أن تختار من يوافق على التسوية باليوان من البائعين لاسيما عندما تكون أسعار النفط منخفضة نسبيا ويتعين على البائعين الحفاظ على مزيد من الصادرات تبدأ العقود الآجلة للنفط في بورصة شنغهاي للطاقة تسعير الخام باليوان في منطقة آسيا فتتحول تدريجيا لتصبح جزءا من نظام التجارة العالمي جنبا إلى جنب مع العقود الآجلة للخام العالميين برنت وغرب تكساس اللذين يهيمنان على مؤشرات أسعار النفط في العالم بيد أن من يتبنى هذه الرؤية من خبراء الطاقة ثمة من يخالفه الرأي الإجراء الصيني سيكون تأثيره على القطاع المالي وسوق الطاقة محدودة جدا على المدى القصير حيث يتطلب تعزيز اليوان في تجارة النفط الخام وقتا إذ إن استخدام الدولار في التقييم ما زال مهيمنا زادت الصين احتياطياتها من الذهب لتصل إلى نحو طنا لتحل بذلك في المركز الثاني عالميا بعد الولايات المتحدة أمر ربما سيجعل إصدار العقود النفطية المستقبلية المقومة باليوان و القابلة للتحويل إلى الذهب أكثر جاذبية للمستثمرين تأتي الخطوة الصينية في ظل سباق محتدم منذ سنوات بين واشنطن وبيجين لاكتساب مزيد من النفوذ في ميدان الاقتصاد العالمي ونظامه الجديد وذلك من خلال حشد أدوات لخوض حروب تجارية ومالية اندلاعها حروب يبدو جليا أن البترول هو أن سيصبح أحد أبرز أسلحتها ناصر عبد الحق الجزيرة