اليونيسيف: خمسة آلاف طفل بين قتيل وجريح باليمن

25/03/2018
قتل البراءة عنوان حرب ما تزال نيرانها تشتعل في كل مكان في اليمن الأطفال أحد أقسى وجوه المأساة المستمرة وأكثرها تضررا في قرار ارتكبه الكبار دون خيار لهم خمسة آلاف طفل إما قتلوا أو أصيبوا منذ بدء الحرب بين التحالف العربي الذي تقوده السعودية وميليشيات الحوثي استنادا إلى منظمة اليونيسيف لم تقف المأساة عند هذا الحد من التأثير في حاضر الأطفال ومستقبلهم تتحدث المنظمة المعنية بالطفولة عن أكثر من أحد عشر مليون طفل في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية فضلا عن نحو مليون وثمانمائة ألف طفل يعانون من سوء التغذية ومليوني طفل محرومين من التعليم بينهم نصف مليون تركوا مقاعد الدراسة أرقام مفزعة عن أوضاع أطفال اليمن دعت إلى رفع الأصوات الدولية لوقف هذه الحرب الآن وليس غدا يجب أن توقف هذه الحرب ضد الأطفال في اليمن وعلى أطراف الصراع العمل بالمبدأ المقدس الذي اعتمده المجتمع الدولي منذ عقود وهو حماية الأطفال في كل الحالات إلى الآن لا تظهر أطراف القتال أي احترام لهذا المبدأ حرب ما زالت مستمرة لا غالب فيها عسكريا حتى اليوم ولا يلوح لها في الأفق حل اما المدنيون وأطفالهم فهم الطرف الوحيد المغلوب دون أدنى ذنب لهم جميعا مشاهد وصور ومآس تتراكم في اليمن مازالت تطرح السؤال الأوحد عن ضرورة وقف تلك الحرب المستعرة وما يتعلق بها من مسؤولية أطرافها والعالم المتحضر أمام كارثة تصنفها الأمم المتحدة بأنها من أكبر الكوارث في العالم من صنع الإنسان