ألمانيا تعتقل رئيس كتالونيا السابق كارلس بوجديمون

25/03/2018
انتهت قصة فرار الرجل القوي سابقا في كاتالونيا بوجديمون اختارا مغادرة بلاده إلى بلجيكا قبل خمسة أشهر عقب تنظيمه للاستفتاء من جانب واحد على انفصال إقليم كتالونيا ليترصده قضاء مدريد فقد أصدرت المحكمة العليا الإسبانية قبل يومين فقط مذكرة اعتقال دولية في حقه مع خمسة سياسيين كتالونية ليواجه حكما بالسجن إلى نحو ثلاثين سنة باتهامات بالتمرد وسوء استخدام المال العام وإثارة الفتنة في إسبانيا دوريات الأمن الألمانية ألقت القبض على الزعيم الانفصالي بينما كان يهم بالعودة إلى بلجيكا قادما من الدنمارك لتنطلق على الفور اتصالات بين برلين ومدريد لتسليمه إلى إسبانيا في أقرب الاجال وقالت النيابة العامة الألمانية أن بوجديمون سيمثل يوم الاثنين أمام القضاء قبل تسليمه إلى مدريد بينما أكدت مصادر إعلامية محلية أن برلين ستدرس طلبا للجوء تقدم به مثل باقي الطلبات التي تتلقاها السلطات بعد دقائق من إعلان توقيف بوجديمون نزل آلاف المتظاهرين إلى شوارع برشلونة حاملين أعلاما انفصالية تلبية لدعوة مجموعة لجان الدفاع عن الجمهورية الانفصالية لتطالب بالحرية للزعيم الكاتالوني السابق واصفة إياه بالرئيس وقد عاشت إسبانيا على وقع زلزال سياسي مطلع أكتوبر الماضي حين أجرى إقليم كتالونيا استفتاء للانفصال أعقبه إعلان الاستقلال عن السلطات المركزية من جانب واحد وهو ما أدى إلى عزل مدريد لحكومة كارلوس بوجديمون وإجراء انتخابات مبكرة فازت فيها الأحزاب الانفصالية بنحو خمسين في المئة من المقاعد