جورج نادر.. تسريبات متسارعة

24/03/2018
تسارع التسريبات في ملف جورج نادر رجل الأعمال الأميركي اللبناني ومستشار الحاكم الفعلي لدولة الإمارات ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد تطورات وسعت مدى التحقيقات التي يجريها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر في تمويل حملة دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأميركية الأخيرة كشفت عن خيوط جديدة لطلوع جورج نادر في شبكة النفوذ الاخطبوطية الأجنبية تسعى للتأثير على إدارة ترمب وهندسة مشاريع سياسية كبرى خارج الولايات المتحدة وجاء في تحقيق خاص لموقع ميدل ايست آي البريطاني أن نادر كان عرابا لقمة سرية اصطلح عليها قمة اليخت وجمعت بين عدد من القادة العرب على متن يخزن في البحر الأحمر نهاية عام 2015 وذكر الموقع أن تلك القمة شارك فيها محمد بن زايد وولي ولي العهد السعودي آنذاك محمد بن سلمان ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في الاجتماع عرض جورج نادر على المجتمعين تشكيل تحالف إقليمي يضم كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر والأردن يتحول إلى قوة تعول عليها واشنطن في رسم سياساتها في الشرق الأوسط وفي مقدمها كبح جماح القوتين الإقليميتين تركيا وإيران حسبما ذكر الموقع ونقل ميدل ايست آي عن مصدرين مطلعين على اجتماع البحر الأحمر أن نادر أبلغ الحاضرين أنه في حال موافقتهم على العرض سيسعى لكسب التأييد لذلك في واشنطن وهو أمر نال استحسانهم ووفق العرض فإن التكتل الإقليمي كان يدرس بدائل لكيانات عربية كمجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية دون علم أغلب أعضائها حسبما ذكر الموقع البريطاني وتزامنت القمة السرية مع إعلان ترمب ترشحه للرئاسة بيد ان منافسته هيلاري كلينتون كانت تتصدر آنذاك استطلاعات الرأي فرأى قادة السعودية والإمارات في فوزها تقويضا لمشاريعهم وهو ما حدا بهم إلى الدفع بكل ثقلهم المالي والسياسي وراء ترمب الذي رأوا فيه مفتاحا لتحقيق خططهم في النفوذ والهيمنة على المنطقة