اليوم العالمي للسل.. محاصرة المرض

24/03/2018
مرض السل تسببه بكتيريا تصيب الرئتين في أغلب الحالات وهو مرض يمكن علاجه والوقاية منه وينتقل من شخص إلى آخر عن طريق الهواء نحو ملياري نسمة أي ثلث سكان العالم تقريبا مصابون بالسل الكامل أي أنهم حاملون لعدوى بكتيريا السل ولكنهم ليسوا مرضى به ولا يمكنهم نقل المرض يركز موضوع اليوم العالمي للسل لهذا العام على دور القادة في ترسيخ الالتزام بالقضاء على السل على جميع المستويات وفق منظمة الصحة العالمية ما زال داء السل من الأسباب العشرة الأولى للوفاة في جميع أنحاء العالم إذ يصاب به يوميا نحو ثلاثين ألف شخص ويؤدي المرض إلى وفاة أكثر من أربعة آلاف وخمسمائة شخص وذلك يوميا تتسبب عوامل مثل سوء التغذية وتدني جودة السكن والمرافق الصحية في التعرض للإصابة بالسل تضاف لها أخرى كالتدخين والكحول والإصابة بداء السكري عام 2016 توفي نحو مليون وثمانمائة ألف شخص من بين أكثر من عشرة ملايين أصيبوا بالمرض في العام نفسه وذلك وفق منظمة الصحة العالمية لكن بالمقابل تم إنقاذ نحو 53 مليون شخص بفضل تشخيص السرطان وعلاجه في الفترة ما بين عام 2000 وعام 2016 وسجلت نحو نصف مليون حالة لما يعرف بالسل المقاوم لأدوية متعددة وذلك خلال عام 2016 منظمة الصحة العالمية تقدر الفجوة التمويلية اللازمة لتغطية تكاليف التدخلات المتعلقة بالسل بنحو مليارين وثلاثمائة مليون دولار أما بالنسبة للوفيات الناجمة عن السبل فتحدث نسبة تتجاوز خمسة وتسعين بالمئة منها في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وتشهد ستة بلدان في 60 المائة من مجموع الوفيات وتتصدر الهند هذه البلدان تليها إندونيسيا والصين ونيجيريا وباكستان وجنوب أفريقيا تقول منظمة الصحة العالمية إنه يجب تسريع خفض الإصابة بالمرض بما بين اربع وخمس بالمائة سنويا بينما هي حاليا وذلك لتحقيق إستراتيجية دحر السبل حتى عام 2030