النابالم الروسي يفتك بمدنيي الغوطة

23/03/2018
نجا هؤلاء بأرواحهم بينما ينتظر الباقون نتائج جولة مفاوضات مع الروس لإنقاذهم من أتون الصراع الدائر على أرض الغوطة الشرقية العشرات قتلوا خلال الساعات الماضية فيما تبقى من مناطق سيطرة المعارضة بالغوطة بعد قصف مكثف شنته قوات النظام بمختلف أنواع الأسلحة القصف المكثف جاء بعد إعلان أولي لوقف إطلاق النار نقله فيلق الرحمان التابع للمعارضة عن مكتب الأمم المتحدة في دمشق تمهيدا لمفاوضات يفترض أن تنهي الصراع على ما تبقى من الغوطة لصالح النظام في مقابل قيام المعارضة بتأمين مقاتليها ومنح من شاء من المدنيين خيار إمكانية العيش خارج سلطة نظام الأسد وذلك بعد أن اضطر عشرات الآلاف إلى الفرار نحو مناطق سيطرة النظام والعيش في مخيمات مؤقتة وفي حين تنقل وكالة سانا خروج دفعات جديدة من المدنيين عبر ممرات أقيمت في مناطق عدة من الغوطة وسيطرة النظام على منطقة وادي عين ترمه تبدو المعارضة في آخر جايبين لها في الغوطة محاصرة على كل المستويات عسكريا في ظل تمركزها بعدة بلدات تحاصرها القوات المهاجمة من الأرض والجو وإنسانيا بضغوط شعبية ترغب في إنهاء القتل المجاني والنجاة بأي طريقة وسياسيا بصمت مطبق من حلفائها التقليديين جعلها مضطرة للتعلق بمفاوضات مع موسكو حليفة الأسد لإنقاذ ما يمكن إنقاذه