عـاجـل: رويترز: ليتوانيا تعلن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا

عقوبات اقتصادية أميركية على الصين

22/03/2018
جبهة جديدة يفتحها الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض تعريفات جمركية جديدة على البضائع الصينية ما أثار المخاوف من نشوب حرب تجارية مع الصين اشتكى ترمب حتى قبل وصوله إلى البيت الأبيض مما يقول إنه ضرر تلحقه الصين بالاقتصاد الأميركي فخلال حملته الانتخابية وجه الاتهامات أكثر من مرة للصين واليوم ما زال يقول إن الصين مسؤولة عن نصف العجز التجاري الأميركي المقدر بثمانمائة مليار دولار وفي خضم هذه الاتهامات يبرز اتهام أميركي للصين بسرقة الملكية الفكرية للشركات الأميركية يقول الأميركيون إن هذه الملكية هي مستقبل بلادهم ولذلك يجب حمايتها مما يقولون إنها عمليات سرقة ممنهجة من الصين ولذلك من المنتظر أن تركز قائمة التعريفات الجمركية على الصناعات التكنولوجية بالإضافة إلى فرض قيود على الاستثمارات الصينية في الولايات المتحدة يتوقع أن تلحق هذه الإجراءات الأميركية ضررا بالاقتصاد الصيني فكيف سترد بيجين وزارة التجارة الصينية قالت إن الصين مستعدة للرد وإنها لن تقف مكتوفة الأيدي وهي ترى حقوقها ومصالحها المشروعة تتضرر وحسب صحيفة الوول ستريت جورنال فإن الصين تستعد للرد باستهداف قواعد ترمب بفرض رسوم جمركية على الصادرات الفلاحية الأميركية ويتوقع أن تلحق هذه الرسوم ضررا كبيرا بما يعرف بحزام الولايات المصدرة للمواد الزراعية وفيها نسبة كبيرة من أنصار ترمب ويبدو أن ترمب لم يرد أن يفتح أكثر من جبهة ولذلك قرر إعفاء الاتحاد الأوروبي وأستراليا ودولا أخرى قال إنها صديقة من التعريفة الجديدة التي فرضها على الصلب والألمنيوم ويبقى الآن بانتظار الرد الصيني لتحديد في أي اتجاه ستمضي هذه المواجهة الاقتصادية بين ترمب والصين وهل ستتحول إلى حرب تجارية