هل انحرفت بوصلة التحالف العربي في اليمن؟

21/03/2018
أفرزت وتفرز علاقة التحالف العربي العامل في اليمن والحكومة اليمنية الشرعية تساؤلات وانتقادات واسعة يرى كثيرون بمن فيهم مسؤولون يمنيون بارزون أن العلاقة بين الجانبين غير متكافئة وأن شواهد كثيرة على ذلك معاشة تتجلى معالمها في محاصرة عمل الحكومة الشرعية من جانب التحالف الأمر الذي جعل الحكومة في عدن شبه عاجزة ورئيس البلاد عبد ربه منصور هادي لا حول له ولا قوة في الرياض الأمر الذي أسفر عن استقالة وزيرين في الحكومة انتقدت كلاهما ممارسات التحالف العربي بحق الشرعية اليمنية أحدهما صلاح الصيادي ألمح إلى قيود يفرضها التحالف على عودة هادي لعدن ووصف العلاقة بين الشرعية والتحالف بأنها غير متكافئة بل وتحولت إلى تبعية تامة نائب رئيس الوزراء اليمني عبد العزيز جباري وهو الوزير المستقيل آخر قال إن هادي لا يستطيع العودة إلى عدن داعيا لتصحيح علاقة الشرعية مع التحالف أتمنى أن يتم التعامل مع اليمن كيمن كبلد صاحب حضارة ألف سنة حضارة مش بلد هامشي ولا جمهورية من جمهوريات الموز اليمن بلد كبير وبلد شقيق والتحالف من أجل عودة الشرعية وعودة مؤسسات الدولة والتعامل مع اليمن ضروري من الضرورة أن يكون تعامل باحترام ليس خافيا أن نشاط التحالف العربي في اليمن وقصف المدنيين والمستشفيات والمدارس أصبح محل انتقادات واسعة بلغت حد المطالبة بوقف صفقات بيع الأسلحة للسعودية والإمارات بسبب حرب اليمن ليظل التحالف في موقع الانتقاد والاتهام بأنه يقود حرب إستراتيجيات ومصالح لا علاقة لها بهدف مجيئه لليمن قبل نحو ثلاث سنوات لإعادة الشرعية من قوى الانقلاب عليها