عـاجـل: أمير دولة قطر يوجه بإجلاء الرعايا القطريين والكويتيين من إيران بسبب فيروس كورونا

موسم الاندماج.. إعلان منطقة تجارة حرة بأفريقيا

21/03/2018
إفريقيا تدخل مرحلة جديدة من تاريخها الاقتصادي اربعون دولة صدقت على إزالة الحواجز فيما بينها والسماح للبضائع والسلع بالتحرك وكأنها دولة واحدة المنطقة التجارية الحرة القرية التي حظيت العاصمة كيغالي شرف انطلاقها من أرضها في قمة استثنائية احتضنتها ستوجد سوقا مشتركة لمليار ومائتي مليون نسمة وهو ما يعني آلاف الفرص الاستثمارية ملايين الوظائف وقبل ذلك ارتباط مصير شعوب أفريقيا بعضها ببعض منظمة الوحدة الإفريقية بذلت جهودا جبارة لمكافحة الاستعمار وتحقيق الاستقلال للدول وقد نجحت في ذلك لكن في الجانب الاقتصادي لم تجد وقتا لإنجازه لذلك الاتحاد الإفريقي يسعى بشكل حثيث إلى الاقتصاد رغم تحفظ بعض الدول حيال بنود الاتفاقية التي بسببها ستخسر جزءا كبيرا من عائداتها الجمركية فقد كانت لغة الأرقام بشأن فوائد الاتفاقية في المدى البعيد كفيلة بتجاوز أي عقبات لاسيما في ظل عالم يسوده تنافس لا يرحم لكن البدء في إنفاذ الاتفاقية لن يكون سهلا إذ سيتطلب زمنا للفراغ من الإجراءات القانونية داخل كل دولة لابد أن تملك المعلومة لابد أن نشرح ما هو حجم الفائض الذي سوف يعود على المواطن في كل دولة إفريقية لأنه حتى تقبل الدول الإفريقية إزالة هذه الحواجز اتفاقية التجارة الحرة القارية إن دخلت حيز النفاذ الكامل ستكون محفزا كبيرا للانتقال إلى اتفاقيات اقتصادية وسياسية أخرى كالجواز الإفريقي الموحد والعملة الإفريقية الموحدة التي تمثل الركائز الأساسية لرؤية إفريقيا 2063 رؤية تطمح إلى إفريقيا موحدة وقوية وخالية من التبعية وإن كان مشوارا طويلا لتحقيق هذا الهدف فيكفي أن خطواته تمضي في مسيرتها بلا توقف تبوأت إفريقيا بإطلاقها اتفاقية التجارة الحرة موقعا متميزا بين تكتلات القارية الأخرى موقع أعاد إلى الأذهان مسيرة المؤسسين الأوائل للوحدة الإفريقية الذين ظلوا يؤكدون أن التكامل بين دول القارة ليس خيارا بل ضرورة حتمية حسن رزاق الجزيرة من العاصمة الرواندية كيغالي