تحقيق يكشف علاقة حملة ترمب بشركة لترويج الأكاذيب

20/03/2018
سارعت هيئة حماية حرية وخصوصية المعلومات البريطانية إلى التأكيد بأنها ستسعى إلى معرفة الأساليب التي سقطت بها شركة كيمبردج أناليتيكا على بيانات مستخدمي فيسبوك واستخدمتها لأغراض سياسية تضليلية في بريطانيا ومناطق أخرى من العالم هذه المزاعم خطيرة للغاية وقد علمنا بها قبل نحو شهر طلبت في السابع من مارس مزيدا من المعلومات من شركة كامبردج أناليتيكا فلم تستجب لذلك ولذلك قررت أن أطلب إذنا قانونيا لإجراء تفتيش مقر الشركة والكشف عن المعلومات المخزنة لديها وفقا للتحقيق الذي أنجزته القناة الرابعة البريطانية فإن كيمبردج أناليتيكا جمعت معلومات عن الناخبين وروجت بأساليب غير أخلاقية لحملاتها التضليلية التي شملت موضوع بروكست علاوة على الحملة الانتخابية في الولايات المتحدة وموضوعات أخرى وقد بثت القناة الرابعة لقطات تظهر المدير التنفيذي لعملاتك يقترح تكتيكا لتشويه سمعة السياسيين عبر الإنترنت بيد أن أناليتيكا اعتبرت أن القناة حرفت مضمون التصوير السري مع مديرها ونفت أنها تمارس النصب والأساليب الملتوية متأسف لأنني شاركت في هذا اللقاء الذي صورنا سريا وأبديت فيه بعض المبالغة في الأمور التي يمكن لشركتنا القيام بها وبينما دعا ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي إلى حذف موقع فيس بوك من حساباتهم احتجاجا على اختراق بيانات نحو خمسين مليون مستخدم دون الحصول على إذن منهم قالت هيئة حماية حرية وخصوصية المعلومات البريطانية إنها مصممة على دفع انالتيكيا إلى مسح جميع بيانات المستخدمين لديها