ارتفاع أسعار الوقود وندرته يزيدان المعاناة بشمال سوريا

21/03/2018
تعود أزمة المحروقات شمال سوريا إلى الواجهة حوالي أربعة ملايين نسمة من النازحين والمهجرين زادت معاناتهم في تأمين رغيف الخبز ومواد الطهي والتدفئة في فصل الشتاء الذي بات أكثر قساوة ويقول تجار المحروقات إن الأزمة مستمرة مع بقاء المحروقات مغلقا في منطقة عفرين خاصة مع ارتفاع أسعار البرميل إلى ثلاثة أضعاف أي ما يعادل 260 دولارا للبرميل الواحد يحتاج هذا الفرن إلى خمسة براميل من مادة السولار يوميا حسب القائمين عليه وهو ما تعزز كثير من الأفغان عن تأمينه في ظل غلاء أسعار المحروقات واحتكاره من بعض التجار عدد من الأفران توقف كليا بريف إدلب وأخرى تعمل بتكاليف عالية ارتفع معها ثمن رغيف الخبز إلى حد لا يقدر عليه كثير من الأهالي الذين يخشون ندرته في الأيام المقبلة سوق شمال للمحروقات الذي يحتكر استيراد المحروقات الأوروبية عبر تركيا يحاول إمداد المستشفيات والأفران بالكميات التشغيلية على مراحل كحل مؤقت يقول القائمون على السوق إنهم سيرفعون كمية المحروقات المستوردة من 400 طن إلى ألف طن يوميا ليستقر السعر عند 200 دولار للبرميل الواحد وهو ضعف سعره في السوق قبل إغلاق طريق عفرين إغلاق المحروقات إلى ريف إدلب مع استمرار المعارك في منطقة عفرين واحتكار التجار في السوق أسباب تضافرت لتفاقم معاناة المدنيين شمال سوريا ادهم ابو الحسام الجزيرة