أيام عصيبة يمر بها موقع فيسبوك

20/03/2018
أيام عصيبة يمر بها موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك خسائر قدرت بملايين الدولارات بعد انخفاض أسهمه بشكل حاد في بورصة شركات التكنولوجيا وخسائر محتملة في المقابل من رصيده لدى الجمهور مع استمرار اتساع حملة عبر تويتر تطالب المستخدمين بإلغاء حساباتهم فيه يضاف إلى ذلك تغطية موسعة في وسائل الإعلام تضمنت انتقادات حادة بسبب طريقة تعاطي فيس بوك مع واحدة من أخطر الأزمات التي يمر بها بعد الكشف عن توظيف بيانات نحو 50 مليون مستخدم في الموقع لخدمة أهداف سياسية وتجارية من قبل شركة لتحليل البيانات دون علم مستخدمين وربما دون علم فيس بوك ذاته لفترة طويلة المسؤول عن أمن المعلومات في فيسبوك في طريقه لمغادرة منصبه والشركة في حالة طوارئ بعد تنامي الانتقادات لطريقة تعاطيها مع المشكلة وتمسكها بالدفاع عن نظام الحماية فيها والتأكيد على عدم مسؤوليتها عن تسرب بيانات ملايين المستخدمين من وجهة نظر فيس بوك الانتهاك تتحمل مسؤوليته شركة تحليل البيانات كامبردج أناليتيكا وقد سارع الموقع إلى حظر حسابات الشركة وشركاءها وباحثيها وبدأ التحقيق لمعرفة كيف حصلت الشركة على هذا الكم من البيانات ولأي فترة وكيف استخدمتها وخاصة فيما يتعلق بخدمة حملة ترمب الانتخابية ومما زاد الوضع سوءا بالنسبة إلى فيسبوك ما كشفه تحقيق صحفي عن احتمال لجوء شركة كامبردج أناليتيكا إلى استخدام الأخبار الزائفة أسلوبا لخدمة المرشحين في الانتخابات في وقت لم يتعاف فيه الموقع بعد الفضيحة التي تتعلق باستخدام جهات في روسيا للموقع كمنصة لبث دعاية وأخبار كاذبة خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة في الولايات المتحدة لخدمة مرشح معين والإضرار بالنظام الديمقراطي الأميركي وفقا للمخابرات الأميركية وقد وجه مشرعون أميركيون مرة أخرى دعوة إلى إدارة فيسبوك للمثول أمام الكونغرس كما أن جهات قضائية أميركية بصدد فتح تحقيقات لمعرفة حجم الضرر الذي قد يكون لحق بملايين المستخدمين الأميركيين ومحاسبة المسؤولين عن ذلك