فضيحة "كامبريدج أناليتيكا" وفيسبوك تهز بريطانيا

20/03/2018
أكدت هيئة حماية حرية وخصوصية المعلومات البريطانية أنها ستسعى بالطرق القانونية لمعرفة كيف استخدمت شركة كيمبردج النتيكا بيانات المستخدمين لفيسبوك في الحملة الدعائية في الانتخابات الأميركية وغيرها ومدى تجاوزها وخرقها لقوانين الخصوصية تمكنا من الحصول على بيانات سجلات أكثر من خمسين مليون مستخدم للفيسبوك في ظرف شهرين السؤال المطروح لماذا لم تتخذ فيسبوك أي إجراءات أو تحقق في أساليب الاستيلاء على عشرات الملايين من بيانات المستخدمين هيئة حرية وخصوصية المعلومات البريطانية العامة قالت إن هذا الأمر القضائي لتفتيش قواعد بيانات كيمبردج أناليتيكا لن يشمل شركة فيس بوك التي قالت إنها متعاونة حتى وقت قريب في هذه المسألة لكنها لم تغلق الباب أمام إمكانية حصول ذلك لاحقا سأطلب من مارك زوكربيرغ أو أحد المسؤولين الكبار في شركة فيس بوك أن يقدموا أدلة للجنة بشأن ما إذا كانت شركة فيس بوك على علم بالخروقات التي حدثت في معلومات المستخدمين المخزنة لديهم ولماذا لم يتخذوا أي إجراء بشأن شركة أناليتيكا في الوقت المناسب ولم يبلغوا المستخدمين بياناتهم وقد اخترقتها تختص كامبردج أناليتيك وفق التحقيق الذي أنجزته القناة الرابعة البريطانية في جمع المعلومات عن الناخبين والترويج للأخبار الكاذبة بأساليب غير أخلاقية خلال الحملات الانتخابية وهي الشركة ذاتها التي وظفتها دولة الإمارات أيضا لشن حملة ضد قطر على مواقع التواصل الاجتماعي شركة أناليتيكا تؤثر بأساليبها غير الأخلاقية على مستخدمي التواصل الاجتماعي في أكثر من 200 دولة حول العالم مما دفع الحكومة البريطانية إلى القول إنها مصممة على أن تقوم الشركة بمسح جميع بيانات المستخدمين لديها العياشي جابو الجزيرة لندن