هذا الصباح-مشروع يعيد الحياة لكتب الأطفال

02/03/2018
طور باحثون من جامعة لانكاستر البريطانيه مشروعا يعيد الحياة إلى كتب الأطفال القديمة والكلاسيكية والتي كانت عبارة عن مجرد نصوص يعتمد المشروع على برنامج يحول بعض فقرات الكتاب إلى مشاهد تلك المتعلقة أمكنة بمعنى ان بإمكان الطفل الربط بين المقروء والمرئي يختار نظام المعلومات الجغرافية فقرات بعينها من الكتاب المعني ويحولها إلى خريطة ثلاثية الأبعاد اعتمادا على بعض البرامج الحاسوبية المتخصصة يهدف المشروع إلى جذب الأطفال للقراءة وتسهيلها من خلال ربطها بمشاهد تشرح وترسخ ما يطالعونه فالقارئ هنا يجد نفسه أمام سيل من المشاهد وقد أظهرت التجارب مدى انسجام الأطفال مع هذا النظام بحسب رأي الباحثين فإن هذه التكنولوجيا يمكن ان تكون مفيدة في إقناع الذين يشوبهم التردد بالإقبال على قراءة الأدب الكلاسيكي وذلك من خلال الترابط بين العناصر اللفظية والبصرية فالقائمون على المشروع يعملون حاليا لتوفير قاعدة بيانات ومشاهد لنحو ستين نصا أدبيا موجهة للقراء الصغار ثلاث أعوام يتوقع أن ينجح المشروع خلالها في توسيع منتجاته فتتحول الكتب الأدبية الشهيرة إلى مزيج من النصوص والمشاهد الثلاثية الأبعاد فالحركة تشد انتباه الأطفال الذين أصبحوا ميالين للألعاب الإلكترونية ومنصرفين بشكل كبير عن القراءة التقليدية إذا هي محاولة للتوفيق بين قديم تحوي صفحات الكتب وجديد يلمع في شاشات العرض المتنوعة