ابن سلمان: لن يوقفني عن الحكم إلا الموت

19/03/2018
ستون دقيقة لفهم الرجل اختار ولي العهد السعودي البرنامج الأميركي الأشهر على شبكة سي بي أس الإخبارية ليشرح رؤاه كثيرة هي الإجابات على أسئلة محاورته نورا أودونيل التي ستثير الجدل لكن تأملاته فيما ينبغي أن يكون عليه الإسلام في المملكة كانت أشبه بإعادة تعريف بالنسبة للأمير محمد بن سلمان تحولت السعودية عن الإسلام المعتدل بعد عام 79 من القرن الماضي منذ ذاك والسعوديون والجيل الأمير الشاب تحديدا ضحايا ما يصفها بممارسات التشدد والتطرف هو بذلك يوجه سهام نقده إلى ما يعرف بتيار الصحوة الذي هيمن على المملكة نحو ثلاثين عاما لكنه حين يثير ضرورة تنقية المنظومة التعليمية من تشدد رآه متغلغلا فيها يفتح النار على تيار آخر المدارس السعودية غزيت من قبل العديد من عناصر منظمة الإخوان المسلمين إلى حد كبير ولا يزال البعض منهم موجودا ولكننا سنجتثهم سريعا وبشكل نهائي في وقت قريب طبعا لا تقبل أي دولة في العالم أن يتم اجتياح نظامها التعليمي من قبل أي جماعة راديكالية يقتضي الأمر إذن إصلاحا كالذي يعنى بترسيخ المساواة بين الرجل والمرأة واتخذت خطوات في ذلك الاتجاه ويبشر الأمير بن سلمان بالمزيد لكن ولي العهد السعودي حين يأتي على ذكر النساء بلده يستوقفه سواد عباءاتهم وغطاء رؤوسهن القوانين الشرعية واضحة وقد نصت على أن ترتدي المرأة ملابس محتشمة ومحترمة مثلها مثل الرجال لكن الدين لا ينص على أن يكون اللباس عباءة سوداء أو غطاء رأس أسود القرار متروك كليا للمرأة في أي نوع من اللباس المحتشم ترتدي هي السعودية بالألوان كما يبشر بها ولي عهدها وفي سبيلها يمضي في تدابير لا يبدو أنه يحفل كثيرا بمنتقديهم عن حملة اعتقالات ريتزكارلتون وما تلاها من تسويات مالية سئل الرجل بلسانه ولأول مرة دافع عن قانونية الحملة وضرورتها وقال إن الأموال المستردة من محتجزي الفندق لم تكن غاية في ذاتها لكن ماذا عن ثروة الأمير نفسه وما يقال عن بذخه في الإنفاق بالنسبة لانفقاتي الخاصة فأنا شخص ثري ولست فقيرا أنا لست غاندي او مانديلا أنا عضو في العائلة الحاكمة التي وجدت قبل تأسيس المملكة العربية السعودية بمئات السنين لم يوضح الأمير الشاب مصادر ثروة يكفي أقل من نصفها لشراء مقتنيات بمليار ونصف المليار دولار يحدث ذلك في خضم حملته على الفساد والمفسدين وبين يدي سياسة تقشف يفرضها على شعبه لعل من بين هؤلاء من أمل في أن يسمعه يتحدث عن معالجة مشكلات كالبطالة والفقر وغلاء المعيشة ومنهم ربما من لم يتوقع جواب الأمير الإصلاحي الشاب حين سئل عما سيحول بينه وبين حكم المملكة لخمسين عاما قادمة إذا عشت خمسين عاما أخرى فمن المتوقع إنني سأحكم البلاد ولن يوقفني شيء سوى الموت