هذا الصباح-اختتام النسخة العاشرة من مؤتمر تمكين

18/03/2018
الشباب من ثروة المستقبل الذي تراهن عليه المجتمعات في سبيل نهضتها وبناء تنمية راسخة لشعوبها لذلك فإن تحقيق التمكين لهم يعد مطلبا ضروريا برنامج أيادي الخير نحو آسيا روتا التابع لمؤسسة التعليم فوق الجميع يسعى من خلال تنظيمه لمؤتمر تنكيل الشبابي الثانوي هذا إلى تحويل بطاقات العمل والعطاء لدى الشباب أكثر من أربعمائة طالب وطالبة من داخل قطر وخارجها يبحثون في هذا الموقع قضايا إقليمية وبيئية تهدف إلى تعزيز وعيهم وبناء قدراتهم لتمكينهم من تأدية أدوار قيادية مستقبلا مثل هذه المنصات أولا تعطي فرصة للشباب هم يتناقشون فيما بينهم وينفتحوا على بعضهم البعض ويناقشوا قضاياهم بكل أريحية أيضا إحنا نحاول كل مؤتمر نطلع منه بالتوصيات توصيات تتحول إلى الجهات المعنية بالشباب لتطبيقها عن طريق وزاراتهم أو هيئاتهم ولتحقيق النتائج المنشودة تضمن المؤتمر على مدار أيام ثلاثة أنشطة مختلفة جمعت بين الحلقات النقاشية وورش العمل تساهم في اكتشاف صوتهم وبناء معارفهم ومهاراتهم فيما يتعلق بقضايا التنمية المستدامة وإحداث تغيير ايجابي تضمن المؤتمر أيضا رحلات خارجية ومعارض تساعدهم على التصدي بأسلوب فريد للتحديات التي تواجه أمتهم يفتح هذا المؤتمر آفاقا جديدة للشباب تؤهلهم ليصبحوا قادة متمكنين ومواطنين عالميين يعملون في نشاط لجعل مجتمعهم والعالم مكان الأفضل للعيش داليا ابو الحسن الجزيرة الدوحة