مقتل مريم يثير استنكارا بالأوساط المصرية والبريطانية

18/03/2018
تعرضت الطالبة مريم مصطفى البالغه من العمر ثمانية عشر عاما إلى اعتداء نفذته مجموعة من الفتيات في هذه المحطة وسط نوتنغهام قبل وأثناء ركوبها الحافلة للقاء والدها نقلت إثرها إلى المستشفى وبعد أيام دخلت في غيبوبة فارقت الحياة بعدها كنا نعتقد أن إنجلترا مكان لتكوين مستقبلنا ولهذا جلبنا والدنا وهاجرنا إلى هنا لم نكن نعرف أن إنجلترا بهذه الصورة إنجلترا دمرت حياتنا وفاة مريم اثارت استنكار كبيرا في الأوساط البريطانية ومخاوف من أن تحمل بصمات جرائم الكراهية هذه مدينة ودودة ومتنوعة للغاية ونحن فخورون جدا بوجود أناس من جميع أنحاء العالم هنا سكان المدينة باختلاف أعراقهم ودياناتهم يريدون أن يروا العدالة نافذة على من ارتكب هذه الجريمة ونحن نثق في نظامنا القضائي سيفعل ذلك السفارة المصرية هنا في لندن طالبت بتقديم منفذي الهجوم على مريم إلى القضاء على وجه السرعة وقد استجابت السلطات البريطانية بأنها تعمل ما بوسعها لمعرفة ملابسات الحادث الشرطة البريطانية التي قالت إنها تتعامل مع حادث وفاة مريم بأنه جريمة كبيرة أكدت أنها ما تزال منفتحة على كل الاحتمالات وأنها أمرت بإجراء تحليلات إضافية لمعرفة إن كانت الوفاة نتيجة مباشرة لحادثة الاعتداء أم إن الحادثة ساهمت في وفاة مريم التي كانت تعاني أصلا من مرض القلب العياشي جابو الجزيرة لندن